Make your own free website on Tripod.com

الطريقة الشاذلية الروسية الحسنية

المنتدى

البريد

 الصور

الزاوية

 الوصايا

كتب  ومقالات

مختصر من التاريخ

النسب الشريف

الصفحة الرئيسية

بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم

إن السلسلة المباركة الطاهرة العتيدة للعائلة الروسية الحسنية مبنية على الظهائر المولوية العالية السنية، المختومة بخواتم ملوك الدولة العلوية الشريفة، لتقديرهم لأهل العلم والأشراف، ومبنية أيضا على الوثائق العدلية التاريخية، والإعلامات عقبها وبعدها الإستقلالات من عدول مبرزين وقضاة أجلاء ونقيب الشرفاء الأدارسة .

لإعطاء لمحة تاريخية موجزة عن كل جد مذكور في هذه السلسلة، ولإبراز بعض أعمالهم عبر الأحقاب والعصور، ألحقت بهذه الوثائق السلطانية والعدلية بعض النصوص المستخرجة من كتب التاريخ ككتاب نظم الدر والعقيان في بيان شرف بني زيان لمحمد بن عبد الله التنسي، الذي يبرز دور أجدادنا في تاريخ المغرب الأوسط، ويعرف بنسبهم ويذكر بسلفهم ويبين شرفهم. كما أثبتنا بنصوص أخرى، من كتاب نشر المثاني، والمنزع اللطيف، والبستان الظريف، وكتاب تاريخ الضعيف، ومؤلفي الجوهر المرصع القدوسي في شرف أبناء الروسي وغيرهم، المكانة والخدمات لأجدادنا في عهدي مولاي إسماعيل ومولاي عبد الله.

  1. من الظهائر السلطانية

  2. ظهير مولاي الحسن

  3. ظهير مولاي عبد العزيز

  4. عامل مولاي عبد العزيز بطنجة

  5. ظهير مولاي عبد الحفيظ

  6. من الرسوم العدلية

  7. مقتطفات من كتاب نظم الدر والعقيان

  8. العائلة الروسية الحسنية في عهد مولاي اسماعيل

  9. فتح العرائش على يد الوزير القائد عبد الله الروسي

  10. مدح ابن زاكور للوزير عبد الله الروسي

  11. المناصب السامية وبعض أعمال أبناء العائلة

  12. مدح ابن زاكور لأبي علي الروسي

  13. مدح ابن زاكور للقائد عبد الخالق الروسي

  14. أسباب رحيل العائلة الروسية الحسنية من مكناسة وفاس إلى شمال المغرب

 1.1-  من الظهائر السلطانية

 يمكن إستخلاص ما دلت عليه نصوص الظهائر الملكية في  النقط الآتية:

1-إثبات النسب الشريف .

2-الإعتراف بالطريقة الدرقاوية الروسية الحسنية.

3 - الإعفاء من الخدمات و التكاليف المخزنية.

4-إسدال أردية التوقير والإحترام عليهم.

5-حمايتهم من كل مكروه. حملهم على كاهل المبرة والإكرام.

 

<<  سلام عليك ورحمة الله وبركاته، وأصلح الله رأيك وسهل الله علينا في فتح العرائش ، وجعله على يديك ، واعلم أنك عندي ممن لم يتهم في خدمتنا ، ومن أنصح الناس إلينا ، وتحب الخير إلينا أكثر من جميع الناس ، وليس عنذي في خدامي مثلك ، ولا أعز منك كما تعلم مني ما ذكرته لك. .......>>

 من رسالة السلطان مولاي إسماعيل

إلى وزيره القائد عبد الله الروسي.

نشر المثاني

 3     العائلة الروسية الحسنية في عهد مولاي إسماعيل.

3.1-  دور القائد الحاج حمدون  في رحاب الإستشارة السلطانية.

إن سيدي أحمد بن محمد الروسي، خلف بعد ذلك رؤساء وفرسانا شجعانا، ظهرت طلائعهم في عهد السلطان  مولاي إسماعيل. فكانوا للحكمة والشجاعة والبطولة سباقين، ولحماية الوطن من الغارات الأجنبية الأوربية مجاهدين، وللفتن الداخلية موقفين، وللبناء والتشييد فاعلين،  فلبوا نداء الحق كلما طلبوا. فأغاثوا وهرولوا للدفاع كلما كانت قضية حدود وكرامة وشرف. فكانوا للمظلوم ناصرين، وللاجئ مغيثين، وللمهموم مفرجين، وللخير فاعلين. فخلدوا تاريخا مجيدا بإقدامهم وعزمهم وإخلاصهم لولاة أمرهم. فشهد التاريخ لهم بذلك، وسجل أسماءهم في قائمة الشهداء وصانعي العز والصولة. فأنشد الشعراء مروءتهم وفتوتهم، وهتفوا بأعمالهم  وصاحوا برئاستهم. فأول من قام في خدمة الدولة العلوية الشريفة على يد مولاي الرشيد، وبعد ذلك على يد السلطان مولاي إسماعيل، كمستشار سياسي محنك ،وقائد مغوار وفعال، ذى مهارة فكرية وفطنة لا مثيل لها عند معاصريه، جدنا القائد الحاج حمدون بن أحمد بن محمد الروسي.جاوز إبن صالح الغرناطي  في عهد مولاي رشيد، واستخلفه لمهارة عقله في عهد مولاي إسماعيل، حيث يقول صاحب المنزع اللطيف في ذلك : [ ثم أن خبر اختلاف أهل فاس وصل إلى مولاي إسماعيل فأشار عليه الكاتب سليمان الزرهوني بصحبته حمدون الروسي وخدمته له وتقربه إليه وإنه لا يملك فاسا وغيرها من بلاد المغرب إلا بخدمته، لمهارة عقله وفطنته وحسن سياسته وتدبيره].  فجاهد في شتى الميادين، ومهد بقيادة مولاي إسماعيل ما كان صعبا. فحارب  الخوارج عن طاعة مولاهم،  فدعى الناس والجيش إلى مبايعة السلطان، حيث يقول صاحب المنزع(17): [دعا الروسي جميع جيشه الذي كان معه بالمحلة مع أهل مراكش إلى بيعة مولاي إسماعيل]. إلى أن قال: [ ثم أن الروسي جمع من أنقاد من جيش مولاي أحمد ومن أهل مراكش وأخذ عليهم البيعة لمولاي إسماعيل ثم استدعاه ودخل لمراكش وبايعوه بها واستعمل عليها ورجع إلى بلاد المغرب الأقصى واستقر بمكناسة الزيتون واتخدها دار ملكه له ومستقرجيوشه وأعوانه].  فكان حمدون الروسي من المقربين الأوائل، خادما ومستشارا، من خواص الخواص. قاد حروبا وتقلد مناصب عديدة كتقلده عمالة مدينة فاس المحروسة:

ثم يقول صاحب المنزع: [  وفي آخر ربيع الأول النبوي من عام 1088هـ عزل السلطان رئيس فاس علي بن عياد وولى مكانه القائد حمدون الروسي]. ومارس بعد ذلك شؤون الوراثة، فهو الذي بنى روضة أبى غالب وروضة سيدي الحاج أبي درهم. [وفي جمادى الآخرة كان بناء ميضاة الجامع الزليج على يد القائد حمدون الروسي وبنى أيضا سيدي أبا غالب الصاريوي نفعنا الله به وزاد فيه بشراء وأعانه على ذلك رجل بدراهم على يد القائد حمدون الروسي المذكور وبنى قبل ذلك روضة سيدي الحاج أبي درهم ] (18). ففي عام 1090هـ توفي القائد الحاج حمدون الروسي ودفن بروضة الروسيين بفاس كما قال نشر المثاني: [ وفي مهل رمضان توفي القائد حمدون الروسي المذكور ودفن بروضتهم بجوار سيدي أبي غالب](18).

 3.2- فتح العرائش على يد الوزير القائد عبد الله الروسي الحسني.

 لم يكن القائد الحاج حمدون الروسي أول أو آخر من عائلة الروسيين الذين تابعوا مسيرة مولاي إسماعيل وأولاده في توطيد الحكم ورد الغزاة، بل واصل أولاده وأحفاده المسيرة الخالدة في تاريخ المغرب المخلد في ذكريات وتاريخ أوربا وخصوصا منها هزيمة إسبانيا. فنجدهم برمتهم، وما أكثر عددهم، كلما دعى الدفاع عن الأمة، عمالا  مدبرين ومسيرين، كلما دعاهم السلطان إلى ذلك. ففي ربيع الأول النبوي عام 1088هـ تقلد الوزير القائد عبد الله بن حمدون الروسي ولاية فاس في عهد أبيه القائد حمدون الروسي، كما جاء في نشر المثاني: [  وعزل الأمير المؤمنين مولانا إسماعيل رئيس فاس علي بن عياد لعجزه عن مقاومتها وضبط الإفراط، وولى عليها القائد حمدون والد الوزير القائد عبد الله الروسي والوالد المذكور نائب عن ولده في الحكم ]. أوكما جاء في تاريخ الضعيف:[   وفيه ورد الخبر بانهزام البربر وفرار مولاي الحران من محلته إلى الصحراء من أخيه السلطان مولاي إسماعيل من رماة البربر نحو ثلاثة آلاف فيما ذكروا وضربت الأنقاض بفاس فرحا بذلك واستقل القائد عبد الله الروسي بولاية فاس ]. يتبين من هاذين النصين أن الوزير عبد الله الروسي شغل الوزارة والولاية عنذ السلم، وجنديا قائدا، كلما اقتضى الأمر ذلك. ففي عام واحد ومائة وألف بعد أن رد مولاي إسماعيل طنجة من يد الأجانب الإنجليز، تأهب لإستعادة العرائش حصن من المغرب لإزال الحزن على جميع المغاربة كما ورد في قصيدة الصوفي سيدي محمد بن ناصر الدرعي حين قال:

 فانظر إلى ما مسنا من الورى     فحالنا  من  بينهم  كما ترى

قد  قل  جمعنا   وقل   وفرنا     وانحط ما بين الجموع قدرنا

واستضعفونا   شوكة   وشدة    واستنقصونا   عدة    وعدة

 فكان استردادها بعد ثمانين سنة لا بد منه، لإبعاد الطمع الأجنبي المتواصل على جل شواطئ المغرب الأقصى من جهة، والقضاء على بعض الفتن الداخلية المدعمة من الأتراك على الحدود الجزائرية (19). فاختار مولاي إسماعيل الملك المظفر فخر الدولة العلوية جدنا  الوزير أبا محمد القائد عبد الله الروسي  للتوجه إلى حصار العرائش. فحاصرها ثلاثة أشهر ونصف، كما ذكر في كتب التاريخ وفي بعض القصائد الآتية. فلما طال حصار المدينة، أرسل السلطان مولاي إسماعيل رسالة يشجع فيها جيشه على القتال ويحرك مشاعر وزيره وقائده،

ويحثه فيها بالاستعجال في الأمر والخلاص منه والقضاء على الكفار جملة وتفصيلا، بعد أن شهد له بالخير والصلاح والنصح لشخصه، والمحبة والمعزة  التي يكنها له والفتح على يديه. كما جاء في نشر المثاني :[ ومن حوادث هذا العام (20)، فتح مدينة  العرائش وذلك أن أمير

المؤمنين المجاهد في سبيل رب العالمين الخليفة مولانا إسماعيل بن مولانا الشريف الحسني السجلماسي وجه إليها الجيوش مع وزيره القائد عبد الله الروسي وأكثر عليهم من الأمر بالقتال  ونسب إليهم عدم النصح وأتوا بالقتال على من بها من الروم إلى أن اقتحموها عنوة وفتحوها وغنموا أهلها .ومما كتب به مولانا إسماعيل إلى قائده عبد الله الروسي ما نصه بعد البسملة والتصلية:

خديمنا القائد عبد الله بن حمدون الروسي، سلام عليك ورحمة الله وبركاته، وأصلح الله رأيك وسهل الله علينا  في فتح العرائش، وجعله على يديك، واعلم أنك عندي  ممن لم يتهم في خدمتنا، ومن أنصح الناس إلينا، وتحب الخير إلينا أكثر من جميع الناس، وليس عندي في خدامي مثلك، ولا أعز منك كما تعلم مني ماذكرته لك. ثم الآن، ظهر لي أنك غير ناصح لدين الإسلام، حيث وجهتك إلى فتح العرائش  ولم تقم بالواجب الذي عينته عليك، ويجب على من ولاه الله أمر المسلمين مثلنا، إذا ولي أميرا على القتال أن يكون من أهل النجدة  في القتال، ومن أهل المحبة في نصر دين الإسلام ومحو دين الكفار. فاخترناك عن غيرك ووجهناك لذلك لظننا أن فيك ماوصفناه لك والآن خاب المظنون فيما نويناه فيك، والله هو حسبك وحسبي ونعم الوكيل.  وإن  أردت أن نقدم عليكم بنفسي وما يكون ما ينوب المسلمين من الكلفة أنت المتحمل  بإثمه، فأنا فاعل ذلك، وليس أنا أفضل ممن فعل ذلك قبلي، ولا أنت  أفضل من سيف الدولة ولا أبي فراس وابن حمدون الذين قاموا بما وجهناك إليه عند غيرنا. في 13 من ذي القعدة عام1101هـ. فلما قرأ الروسي هذا الكتاب بكى، وقال هو وصفني بما ذكر في خدمته ولم يسألني، لأن ذلك من فعل الخلفاء لأمرائهم، وحيث وصفني بعدم النصح للإسلام، أخذت في نفسي عليه، ثم تقلد سيفه وما نزعه حتى فتحت.  واشتد في القتال ليلا نهارا وما  نام ليلة إلا أن فتحت.  فجيء أولا بمن كان بها من المقاتلة  أذلة، سوى من هو ساكن بها وممن هرب في البحر فبلغ عدتهم إلى ألف وسبعمائة (21) . ففرح المسلمون بهذا الفتح المبارك وصحبهم منه سرور عظيم]. فنظموا الشعراء شعرا خالدا حافلا، وأنشدوا مجد السلطان وشجاعته وإقدام المجاهدين، فأفزع النصر كل ملك أجنبي طامع. ففاضت قريحة الشعراء، ومن بينهم الشاعر أبو الطيب القادري صاحب كتاب نشر المثاني بقوله:

 علاعرش دين الله كل عرائش          وهد  بنصر الله حصن العرائش

إلى أن قال فيها :

هنيئا بعز المسلمين و جمعهم           وإذلال أهل الكفر أهل الفوا حش

هنيئا بنصر  الله أ مة   أحمد           وإمدادهم  منه    بخير  مباطش

 كما خاطب ابن زاكور الوزير القائد عبد الله الروسي مادحا ومظهرا مقامه وكرمه في قصيدته التالية :

ألا    أيها  القائد   المُجْتَبىَ                ومَن حاز في المجد أسنى   مقام

ومن هو في فاس بدرُ دجىََ                يُطاولُ    بالأُفق   بَدْرَ      التٌمام

فَزِعْتُ  إليكم   فقد    شفٌني                امتدادُ    مقامي   بهذا    المقام

وقد   شِبْتُ   مما  قُدِفْتُ  به                بإِثر   اثنتَين  و عشرين    عام

وياليت  من هو  مثلي شبح                 يصير    خيئة    إحدى   الرجام

فلا  تأخذني     بقول العِيدا                وإن    أكثروا   فيٌَ   زور  الكلام

فما  جِئْتُ  شيئا   أُلامُ   به                 سوى   أنني     بالعُلا   مُسْتَهام

أخوضُ  بحار العلوم   مدىََ                 وأسحرُ   طورََا    بدُر   النٌـِظام

وهَبني اقترفت ذنوبا   طعت                فمثلك   يُولي    الذنوب    العِظام

فحِلْمُكَ قد عمٌَ  كلٌَ    الورى                وأصلح  ما  بين   خاص    وعام

وُجدْ  لي   بِعَفوكَ    ياربه                 فعفوُكَ   عندي   المُنى    والمرام

فَمَنْ لإبن  زاكور  من مُنْجِدِِ                سِواكَ     إذا    حارَبَتْهُ      اللئام

فلا زِلْتَ تَرْقى سماء   العلا                وكهْفا    يلوذ    به   من    يُضام

 وفي سنة ثلاثة و ثلاثين ومائة و ألف توفي الوزير القائد أبو محمد عبد الله الروسي مريضا بمكناسة كما جاء عند الضعيف. ويكون قد لازم السلطان مولاي إسماعيل واحدا وخمسين سنة تقريبا. ملازمة فعالة من بداية حكم السلطان إلى السنوات الأخيرة منه.

 3.3- المناصب السامية و بعض أعمال أبناء الوزير عبد الله الروسي.

 كما سبق الذكر يمكن القول إن الوزير القائد عبد الله الروسي وقبله والده القائد حمدون  الروسي وأولاده وأحفاده القواد الكرام، قد حظوا بمكانة مرموقة لائقة في مجتمعهم لما لمس مولاي إسماعيل ومولاي عبد الله بن إسماعيل فيهم من دراية واسعة في الوغي والحرب والسياسة والعلم والمعرفة، فقدموا خدمات جليلة لهذا الوطن، هي حمايته من كل أطماع المستعمر كما هو مشهود لهم به. فنجدهم تقلدوا زمام الحرب كلما أعلنت طبولها بدايتها، و نجد أسماءهم في سجلات وظائف الدولة والتاريخ يشهد لهم بذلك، فالقائد أبو زيد عبد الرحمن الروسي كان من المجاهدين الذين قاتلوا في المعارك نصرة للوحدة والإستقرار.  فقد توفي في معركة تارودانت سنة 1098 هـ، والقائد حمدون بن عبد الله الروسي، أسندت له ولاية فاس سنة 1113 هـ. والقائد عبد الخالق بن عبد الله الروسي (22) ترأس كذلك هذه الولاية ومعارك أخرى عديدة وكذلك القائد البادسي  بن حمدون بن عبد الله الروسي سنة 1142 هـ، والقائد عبد النبي بن عبد الله سنة 1142هـ  والقائد عبد اللطيف بن عبد الخالق بن عبد الله الروسي والقائد مسعود بن عبد الله الروسي سنة 1149 هـ على يد مولاي عبد الله بن مولاي إسماعيل. وكذلك القائد الرئيس أبو علي الحسن بن عبد الخالق بن عبد الله الروسي ترأس قيادة ولاية فاس سنة 1115هـ وأشرف على بناء وتشييد الضريحين الإدريسيين وجامعهما وصومعتهما اللتين كانتا لا نظيرا لهما في ذلك الحين. وهناك نص يشهد بذلك في كتاب المنزع اللطيف يقول: [ وبنى منار مسجد للضريح المذكور عام ثلاثة ومائة وألف وشاهد ذلك كما وجد مقيدا في بعض التقاييد الموثوق بصحتها بخط من عرفت عدالته مما كان منقوشا على أحد جدرانه نصه :الحمد لله عن إذن سيدنا أمير المؤمنين المجاهد في سبيل الله تاج الشرفاء الأطهار وشمس الخلفاء الأخيار السلطان الجليل أبي النصر مولانا إسماعيل بن مولانا الشريف  العلوي الحسني المنيف أبر الله تعالى نصره وأيد أوامره وخلد في المكرمات ذكره آمين. شيد هذا المنار البديع ذو الشكل المؤنق الرفيع على يد خديمه الأنصح الحازم الأنجح معظم شعائر الله ومحب آل بيت رسول الله ( ص ) القائد أبي علي (23) ابن القائد عبد الخالق الروسي تقبل الله أعماله وبلغه من خير الدارين آماله وكمل صنعته  المحكمة وتشييد البهى الأقوم عام ثلاثة ومائة وألف رزقنا الله خيره ووقانا بمنه وخيره وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله  وصحبه وجميع أحبابه وحزبه ]. وجاء في تاريخ الضعيف مانصه: [ وأمر بتشييد ضريح مولاي إدريس الذي لم يبن مثله ملك ولا رئيس وذلك عام 1110هـ وكذلك أيضا بنى ضريح  مولاي إدريس بن إدريس بفاس وشيده وبنى عليه القبة التي لا نظير لها في القياس وبنى جامعها المضاف إليها البناء المحكم ولم ير مثله في عصر من تقدم. وأقام بالجامع الخطبة وكان قائده أبو علي الروسي  يقف على ذلك كله إلى أن تم الجامع على حسن المراد وبنى بها صومعة لا نظير لها في تلك البلاد وجلب إليها الماء وجعله في الجامع للسقاية ]. ولتعظيم هذا الحدث نسج شعر فخرا للسلطان ووصفا لما بنى وشيد على يد خادمه الرئيس القائد أبي علي الحسن بن عبد الخالق. وهذه بعض المقتطفات أخذت من المنزع اللطيف تبين ذلك:

 إرفع      ناظريك    إلى  حينا                 تجد     حسنا   يرا   لناظرينا

ومتع  في المشاهد منك   لحظا                 وما    رقمته   أيدي   المتقنينا

ونزه طرف طرفك  في رياض                 وأورده    بها    عذبا    معينا

إلى أن قال :

شريف   طاهر   ملك    همام                 إمام      الأولياء       المرشدينا

أناله   ربنا    نضرا    عزيزا                وفتحا     دائما       أبدا    مبينا

وجرد   سيفه   المنصور  حقا                على     قوم    العداة    الكافرينا

لدى  مولاي  إسماعيل   فضل                 كثير   من   يرى   في  السابقينا

أدام    الله  في    العلا   بقاه                 على    مر   الكياني     والسنينا

بإذن   الله   شد  حزام   حزم                 وعزم       و اعتناء    المعتنينا

خَدِيمُُ   عَلاَ حِمَاهُ   أَبُو   عَلِيٌ                 بَنِي الرٌُوسِي   نَصِيحُ   النٌاصِحِينا

إلى أن صرت في أبهى  كمال                  ورب   الناس   يجزي  المحسنينا

فيا من قام   بي  وراء مقامي                  من      الداعين     و  المتعبدينا

 3.4- قصائد من شعر ابن زاكور في مدح العائلة الروسية.

 كما مدح الأديب ابن زاكور القائد الرئيس أبا علي الحسن بعد أن مدح أباه القائد عبد الخالق الروسي وهذا نص القصيدتين :

كل  يوم   لك  عيد    الوَدُود       ياهِلالَ   العيد  في  عين  عِيد

أنت   للأعياد   عيدُ    وزَينُ       فهنيئا        بِسَناك      لِعيد

وهنيئا    لك   بالعيد    أيضا       بفخر   الدين وزهور   السٌعيد

من يرى منك  هلالا     بعيدِِ        يجْتلي عِيدَيْنِ  وَقْتَ  الشٌـُهُودِ

أو يرى  يوما عظيما  شهيدا        ياله  في    ديننا  من   شهيد

ويرى   شمس  سناءِِ  تبدٌَت        فَتَهادَتْها     بروج     السٌعود

أو يرى   وجه  كريم  كريم         يتدلى         لِكدود      كدود

عَشِقَتْ مِنْهُ  المعالي   مجيدا        لا  محيد    لعُلىََ    من   مجيد

راقَ  في جيد  الزٌمان  حُلاه        مثل    ما   راق   حِلِيٌُ    بجيد

فله  الحسن الذي حرك الغير        ة      للغادة      ذات   العُقود

وله الوجه  البهيج   المجلى         ظلمات   من    نَوائب    سود

و له   الذٌِكْرُ  الذكيٌُ   شذاه        وله  العِرْضُ     النَقِيٌُ    الجُلود

وله الحمدُ  الأنيق   العقود         وله   المجد     الرقيق   البرود

وله الفضلُ المُباري   نداهُ          لُجَجَ   البحر     الطٌويل   المديد

وله  العَقْلُ   المُجَلى  سنَاهُ          ظلم    الخطب   الثٌقيل   الشٌديد

وله الطبعُ  السليم  متى ما          زِيدَ  مَدْحَـَا  قال  هل  من مزيد

وله سَعْدُ يُرى في  السٌـُعود         بمكانِ    جَدٌِهِ    في     الجُدُودِ

فَكِلاَ   الجَدٌَيْنِ  أشْرَفُ   جَدٌِِ         أَيٌُ   أَبِِ  عَالِِ   وَبَخْتِِ    عَتِيدِِ

وله   النٌفْسُ  التي   أكْسَبَتْهُ        مَدْحَـَا  من  ذي   مَقالِِ    سديد

يقْتدي  أن  قال  مدحا  بحقٌِِ       بِلَبيدِِ     كفْؤه   في        النٌشيد

كُلٌما   همٌَ    بنظم   القَوافي        جاءَه     كلٌُ     قريب      بعيد

يرتقي من صنعه  للثٌـُرَيٌـَا        بعد ما   كان  لَقي  في  الصٌـَعيد

يا   أبا  العالي  المَقَام عَلِيٌِِ        درٌَة   التٌـَاج   على  رأْس  رُود

يا إبن عبد الخالق الحُرٌِالأسْمَى      حين   عمٌَ   الخَلْقَ خُلقُ   العَبيد

يا ابن لَيث ملأ الأسد رغبا         فغَدوا    من   خوفه     كالفُهُودِ

دُمْ صباحا في مساء الودود        ومساءََ    في   صباح   السٌـُعود

و  نهارا   مشمسا   لِمُحِبٌِِ        وهزيعا        مظْلِما       للعَبيد

 قصيدة مدح للأديب ابن زاكور(24) من منتخبه للقائد عبد الخالق ابن عبد الله الروسي.

فَرٌَجْتُ مِنْ هَمٌـِي وَمِنْ  بُؤْسِي                    بِمَدِيحِ صَفْوَ الصٌـَفْوْةِ  الرٌُوسِي

عَبْدُ      لِخَالِقِهِ         وَبَارِئِهِ                    غَوْثُ    لِمَلْهُوفِ      مَوْكوُسِ

رَأْسُ الرٌُؤوسِ وَخَيْرُهُمْ حَسَبَـَا                    وَأجَلٌـُهُمْ    في نَفْس   مَرْؤُوسِ

أبْهَاهُمُ     وَجْهَـَا    وأوجهُهُم                    في   أَعْيُنِ   الأَعْيَانِ  والرٌُوسِ

أنْدَاهُمُ     كفٌا            أكفهمُ                   عن    فعل   محظُور   وملقُوسِ

أنقاهم     ثوبا         وألبَسُهمُ                   للمجد    وهو   أجَلٌُ     ملبوس

أزكاهم    غرسا      وأغرسُهمُ                   للخير     وهو  أجلٌُ    مغروس

أحماهم     للفخر      أحرسُهمُ                   للفضل     وهو   أجلٌُ  محروس

أذكاهم      نفسا      وأنفسهم                   نفسا      وأرأفهم      بمنفوس

أسناهم     خَلْقَـَا     وأحسَنُهم                  خُلُقَـَا       وأخلقُهُم     بتَنْفِيسِ

أعلاهم     هِمَمَـَا      أهمٌـُهم                  بفَكاك      مصفُودِ     ومحبوس

أحلاهم      ذكرا       وأذكرهم                  لشبح    عديم   الذٌِكر  ذي بُوسِ

مِثْل  ابن  زاكُور   وحسْبُكَ  ما                  أَولاه         من     بِرِِ  وتأنيس

أولاه    ما   يبقى   له    أثرُ                   في     أَوجُه   الغُرِ     الأَمالِيس

هو إذ حَباهُ     بما   حباه  به                   في    حُكْم   معقُولِ    ومحسوس

قاموسُ   مُكرمةِِ  طمى   فحبا                   قاموس    مَحمِدةِِ      (بقاموس)

فله    المحامد   مثل    طلعته                   مجلُوٌَةََ    في    عرش    بَلْقِيسِ

______________________

17- المنزع اللطيف.

18- نشر المثاني.

19- من بين الفتن الداخلية نذكر فتنة أبناء النقسيس وغيلان بمنطقة الهبط وتطوان وأحمد بن عبد الله الدلائي بالأطلس المتوسط وفتنة أحمد بن محرز ابن أخي السلطان.

20- في هذه الواقعة خلع المغاربة ثوب الحداد الأسود شعار حزنهم على فقدان العرائش منذ أن استولى عليها الإسبان ففي ربيع الأول من سنة الفتح أمر السلطان بخلع النعال السود وجعل نعال الصفر مكانها كما أمر ببناء مسجد جامع ومدرسة لإيواء الطلبة وسماه بجامع السعيد بالقصر الكبير.

21- في هذا العام أمر مولاي إسماعيل ببناء مسجد جامع ومدرسة بالقصر الكبير لإيواء الطلبة وسماه بجامع السعيد.

22- ومن حوادث هذه السنة أن في سادس المحرم قتل البطل الرئيس القائد عبد الخالق بن الوزير الرئيس عبد الله الروسي بمكناسة.

23- ...وحين بويع السلطان مولاي أحمد الذهبي بعد أبيه قتل القائد الأجل أبوعلي الروسي وجماعة من أصحابه.

24-[جمع ابن زاكور شعره كله في ديوان سماه (الروض الأبيض في بديع التوشيح ومنتقى القريض ) ورتبه على حروف المعجم في الأول ثم صار يلحق به ماجد له من النظم على غير ترتيب وقد انحصرت أغراضه الشعرية في المديح . وهوأكثر ما في الديوان والربيعيات والزهريات والغزل والرثاء والنصائح والإخوانيات ولكن هذه الأغراض الثلاثة الأخيرة فيه قليلة ثم المديح أكثره في الأولياء والصالحين من رجال المغرب بالخصوص، فقل أن ترى ذا ضريح معروف أو مقام مشهود إلا وله مدح أو توسل به وهو في ذلك متأثر بشيخه اليوسي وبوسطه المعلوم بهذه النزعة وله كذلك مدائح في النبي (ص) ومشائخه الكثار وفي السلطان أيضا]. من منتخب شعر ابن زاكور للأستاذ العلامة عبد الله كنون.

أسباب رحيل العائلة الروسية الحسنية من فاس ومكناسة الزيتون إلى شمال المغرب.

 4.1- وفاة مولاي إسماعيل وهدم مدينة الرياض.

 إثر وفاة مولاي إسماعيل سنة 1139 هـ قامت اضطرابات، واندلع العنف على يد جيش العبيد، فصارت الفوضى والمدابح تسيطر على جميع البلاد، وخصوصا منها فاس ومكناسة. فتراموا على السلطة وسيطروا على الدولة، فأخذوا ينصبون الملك الذي يكثر عطاءهم من أبناء السلطان إسماعيل، ويخلعون من كان قبله، فشرعوا  المزايدة في الملك، وأخذوا يقتلون كل من يقف أمام مصالحهم. في هذه الظروف الحساسة والمؤلمة قتل الرئيس أبو علي الحسن ابن عبد الخالق بن عبد الله الروسي(25) حقدا عليه. فيقول صاحب النشر المثاني: [ ففي صبيحة اليوم  الذي ورد فيه الخبر على فاس بموت السلطان صاحب الترجمة، قتل أهل فاس قائده بها الرئيس أبا علي بن عبد الخالق بن عبد الله الروسي عامل السلطان على فاس بما أضمروا له الحقد لتصرفه فيهم بالمغارم، وأخذ الحق من الظالم للمظلوم، وزجر السفهاء عن أهل المروءة، ولعدم اتخاذه منهم العمال والوتادين والمفردين وأهل الضرب والتجريد].

وبعد وفاة الأميرين أحمد الذهبي وعبد المالك ولدي السلطان إسماعيل، يصف لنا تاريخ الضعيف ونشر المثاني المأساة التي حلت بالبلاد حيث يقولان: [ عاد وصفان سيدي البخاري يعبثون بالأشراف، يبايعون وينكثون ويخلعون ويقتلون وبسبب ذلك لحق الدولة الهرم، وكانت دولة أبيهم من أعظم الدول في الإسلام وبهجة في جميع الأيام]. [ وفي عام تسع وأربعين ومائة وألف أهلك الله كل من خرج على السلطان مولاي عبد الله ،وقويت الفتن ،وارتفعت الأسعار للفتن وقلة الأمطار وقاس الناس الشدائد العظام من شدة الغلاء، وماتت بالضيقة رقاب كثيرة وقل الإدم وانقطع اللحم وبلغ القمح نحو ثمان موزنات للصاع، ولم يزل الأمر في شدة وازدياد فتن وفرت الناس كل فرار]. إلى أن قال: [  والأمر بعد ذلك يزداد  وكثر أهل الفساد في الحاضر والباد وعم جميع المغرب الغلاء وعظم البلاء وأكل القوي الضعيف وصارت أحوال الناس غنيمة ولا بقي في الناس عهد ولاية وكثرت المنكرات واشتد الخوف في الطرقات وغلت الأسعار في جميع الأمصار ولاسيما مدينة مكناسة وفاس وكانتا محصورتين من كل جهة من الناس وكثر في المدينتين الخراب وضيق عليهما من كل جهة البرابر والأعراب وتوالت في أيام السلطان سيدي محمد ولد عربية الهزائم على العساكر]. إلى أن قال: [ ومازال الزرع في الزيادة إلى أن بلغ مائة مثقال للوسق يعني وسق القمح وبيعت الدار الجيدة في ذلك الوقت بستين مثقالا وأقل ولازال الديار في البخس وفي رجب من العام احترقت قيسارية مكناسة وفسدت فيها  أموال كثيرة و فيها بلغ الزرع  ما ذكرنا وفي تلك السنة ماتت عامة الناس بالجوع وعجزت الناس عن دفن موتاهم وكانوا يرمونهم في الأزقة والمزابل وغير ذلك نسأل الله السلامة والعافية بمنه. وفي هذه السنة استولى الخراب على مدينة  مكناسة وخرب منها وجه العروس بأسره وكان به من المساجد خمسة وسبعون مسجدا، وكان في ليلة سبعة وعشرين من رمضان يفرق عليهم الزيت مولانا إسماعيل وكانت قد انتهت في أيامه من العمارة والغبطة والرفاهية ما لم تبلغه مدينة من مدن الغرب وشيد بها المباني والقصور وأدار بالمدينة وبالقصبة الصور واحتفل في بناء القصبة الواسعة التي لم ير مثلها حسنا وجمالا وارتفاعا وإتقانا وكمالا. وصيرها حاضرة المغرب له ولأولاده من بعده واحتوت على مساجد وديار وحوانيت ومصاري والترابع والأطرزة  والكوش والأفران ما لم يكن في المغرب من البلدان]. يقول أبو القاسم الزياني في مدينة الرياض: [ وكانت مدينة الرياض زينة مكناسة وبهجتها وفيها آثار أهل الدولة الإسماعلية، كان من كان له وضيف بخدمتها بنى بها، وتنافس العمال في القصور والدور. فقد كان بدار علي ويشي أربعة وعشرون حلقة، يجمعها باب واحد. وكذا دار عبد الله الروسي وأولاده بل هي أعظم حضارة وضخامة كأنها حومة وأمثالهما من القواد. وبنى كل عامل مسجدا في حومته وبوسطه المسجد الأعظم السلطاني].  وخرب ذلك كله في أيام المجاعة والفتنة التي كان إبتداؤها لما تولى السلطان محمد ولد عربية. [ ساءت بولايته حال البلاد والعباد واستولى على الجميع الخراب والفساد إلى أن كانت الديار في أيامه لا تجد من يسكنها من شدة الخوف والإضطرا ب، وضيق على مكناسة وزرهون الأعراب كما مر وخرب منها وجه العروس بأسره، وكذلك أوقع الخراب بتانوت وبني أحمد وسيدي علي مكراز. وخرب الكثير من قصبة هدراش وبريمة والرياض] (25‘ ) .

ففر الناس وهجروا سكناهم وأمتعتهم فلحق بهم العار والإهانة وكان جدنا سيدي محمد من جملة من رحل خوفا من الفتن إلى جبل الحبيب بقرية الروسيين المسماة حاليا على إسمه يقول نشر المثاني: [وأما أهل فاس العتيق فخرج الجل منهم لتطاون والعرائش والقصر ووزان من قلة الأمطار وارتفاع الأسعار، وكانوا يسمون السلطان سيدي محمد ولد عربية سيدي محمد الكايلا و كذلك غيرهم. وبلغ القمح بفاس أزيد من خمس أواق قديمة للصاع النبوي الذي بوقتنا الآن منه أربعة أصوع في كل مد فيكون المد الموجود الآن بحسب مثقالين إثنين لكل مد. نسأل الله تعالى السلامة والعافية. وجعل اللصوص في فاس يهجمون على الناس في ديارهم ليلا ويقتلونهم ويستغيثون فلا يغاثون، وبلغ الخوف إلى أبواب الدور المتطرفة بفاس نهارا فلا يستطيع أحد أن يخرج على باب مصمودة في العدوة ولا على باب القصبة القديمة في الطالعة ولا على حومة الحفارين من باب الجيسة. وكثر الهدم في الدور لأخذ أخشابها وأجورها وقوي الخراب وإذا دخلت الحومات تجد الدرب يشتمل على عشرين دارا  وأكثر كلها فارغة وافتضح الناس أهل المروءة  ومن يظن بهم الدين، وكل من قدر على نهوض خرج من فاس وقليل من سلم بعد خروجه وخرج الناس لتطوان وماوالاها لجلب الطعام].

بعد الرحيل والهجرة إلى شمال الوطن، والإبتعاد عن العنف والإغتيال والغصب، لطلب الطمأنينة والإستقرار، تفرع من أسرة جدنا سيدي محمد الروسي جموع بلغت سبع قرى تكونت من أربع مجموعات:

- أولاد سيدي أحمد .

- أولاد سيدي بن الحسن .

- أولاد سيدي علي .

- أولاد سيدي الفقيه الهاشمي جد الشيخ البركة سيدي الحاج المفضل .

لقد ترك سيدي محمد  آثارا عمرانية في جميع أنحاء قبيلة جبل الحبيب وبالخصوص بقرية الروسيين الملقبة بقرية الروسييش. فلبى هو وأولاده كأجدادهم، مع أهل القبيلة، نداء الجهاد في سبيل الله والوطن فقاموا بالتعبئة الشعبية في الوسط القروي والقبلي لصد الأطماع الإسبانية والفرنسية.  فمن أجل ذلك اعترف لهم الجميع بذلك، وقدرت مواقفهم، فاستحقوا التقدير والإحترام.

_______________

25‘- تاريخ الضعيف.

(انظر كتاب التنسي)

 

لقد انتقل إلى رحمة الله ولد شيخنا سيدي عبد الله الشيخ سيدي محمد الفاطمي وذلك على الساعة الواحدة والنصف يوم 15 رمضان المعظم عام 1425 هـ موافق 29 دجنبر 2004 م.

 انتقلت إلى رحمة الله بنت شيخنا الحاجة السيدة رقية  يوم الخميس  22 رمضان المعظم عام 1425 هـ موافق 6 نوفمبر 2004 م.

انتقل إلى رحمة الله ولد شيخنا سيدي عبد الله سيدي أحمد يوم السبت عند الساعة الثالثة والنصف زوالا 30 رمضان المعظم عام 1425 م موافق 13  نوفمبر  2004 م.

 انتقل إلى رحمة الله ولد شيخنا سيدي عبد الله سيدي محمد البشير بتاريخ الثلاثاء 14 ذي الحجة عام 1425 هـ موافق 25 يناير 2005 م. 

إنا لله وإنا إليه راجعون

أسكنهم الله فسيح جنانه آمين

 

 

 

 

 

 


|المنتدى

البريد |

|الصور

الزاوية|

الوصايا|

كتب ومقالات  |

| مختصر من التاريخ

|النسب الشريف

|الصفحة الرئيسية|


       التصوف، الزاوية الدرقاوية الروسية الحسنية، زاوية الأنوار الكبرى، القصر الكبير المغرب.
       Supporté par Webmaster. Dernière Modification: Mars 15, 2005.

 

 

الزاوية الدرقاوية الروسية الحسنية

زاوية الأنوار الكبرى