Make your own free website on Tripod.com

الزاوية الدرقاوية الروسية الحسنية

زاوية الأنوار الكبرى

    

 

منتدى المريد

بريد الموقع

صور

المكتبة

منبر الجمعة

رسائل

الأوراد

مبادئ التصوف

سلسلة الطريقة

أذكار شاذلية

بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم

فهرس

حزب أنوار آيات القرآن وأحاديث رسول الرحمن (ص)

 قصائد للذكرى

حزب البر لسيدي أبي الحَسَنْ الشَاذِلي رَضيَ اللهُ تَعَالى عَنْهُ

 حِزبُ البَحر لسيدي أبي الحَسَنْ الشَاذِلي رَضيَ اللهُ تَعَالى عَنْهُ

 من اسـتـغـفارت الإمام حـسـن البصري

 الحزب الثامن في يوم الاثنين من دلائل الخيرات

من قصيدة العالم سيدي عبد القادر العلمي (ض ) يصف شيخنا  سيدي عبد الله الروسي الحسني قدس الله روحه.

 القصيدة المنسوبة للإمام العارف الكامل سيدي محمد (فتحا) ابن ناصر الدرعي المسماة بالاستغاثة رضي الله عنه.

جمعها الفقير إلى الله الأمين الروسي الحسني

الله وليه ومولاه

 

 بسم الله الرحمن الرحيم

مقدمة

 الحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى وعلى سيدنا محمد صلوات الله عليه وسلم البشير النذير الداعي إلى الله بإذنه الذي بعث ليتمم مكارم الأخلاق عز وجل المنزل عليه من ربه: وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعاني فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون[1]. أما بعد: فإن الله تبارك وتعالى قد ألهمني وأعانني أن أجمع على هذه الأوراق بعض الأدعية والأذكار لسادتنا الشاذلية تكون عونا للسالك والمريد محبنا في الله عند مجالس الذكر والله تعالى الموفق.

 

حزب أنوار آيات القرآن وأحاديث رسول الرحمن (ص)[2]

 

أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم، بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمـَنِ الرَّحِيمِ الْحَمْدُ اللّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ مَـالِكِ يَوْمِ الدِّينِ، إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ، اهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيم صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ. آمين.  وَبِالْحَقِّ أَنزَلْنَاه، وَبِالْحَقِّ نَزَل.  بديعُ السماوات والأرض.  قل هو الله أحد. الله الصمد. لم يلد ولم يولد. ولم يكن له كفؤا أحدا.  هو نعم المولى ونعم النصير، ولا حول ولا قوة إلا بالله ألعلي العظيم. إن الله وملائكته يصلون على النبي، يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما. اللهم صل أفضل صلواتك على أشرف مخلوقاتك سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم عدد معلوماتك ومداد كلماتك كلما ذكرك الذاكرون وغفل عن ذكرك الغافلون. اللهم يا رب بجاه نبيك المصطفى، ورسولك المرتضى، طهر قلوبنا من كل وصف يباعدنا عن مشاهدتك ومحبتك، وأمتنا على السنة والجماعة والشوق إلى لقاؤك (يا ذا الجلال والإكرام 3). الم،[3] ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ، فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ الَّذِينَ يُومِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُون، َوالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَآ أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَآ أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ وَبِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ أُوْلَـئِكَ عَلَى هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ، وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ.  الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلاَقُو رَبِّهِمْ وَأَنَّهُمُ إِلَيْهِ رَاجِعُونَ. الَّذِينَ تَابُواْ وَأَصْلَحُواْ وَبَيَّنُواْ فَأُوْلَـئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ، وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ. وَلاَ تَلْبِسُواْ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُواْ الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ. وَاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ، وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ. وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ وَارْكَعُواْ مَعَ الرَّاكِعِينَ.  وَاتَّقُواْ يَوْماً لاَّ تَجْزِي نَفْسٌ عَن نَّفْسٍ شَيْئاً وَلاَ يُقْبَلُ مِنْهَا شَفَاعَةٌ وَلاَ يُوخَذُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلاَ هُمْ يُنصَرُونَ.  فَلَوْلاَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَكُنتُم مِّنَ الْخَاسِرِينَ.  لَّيْسَ الْبِرُّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَـكِنَّ الْبِرُّ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلآئِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّآئِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمُ إِذَا عَاهَدُواْ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء والضَّرَّاء وَحِينَ الْبَأْسِ، أُولَـئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ.  وَلِلّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِب، فَأَيْنَمَا تُوَلُّواْ فَثَمَّ وَجْهُ اللّه.ِ إِنَّ اللّهَ وَاسِعٌ عَلِيمٌ. َالَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ أُولَـئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ.  اعْفُواْ وَاصْفَحُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ، إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ. إِنَّ اللّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ. الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ ثُمَّ لاَ يُتْبِعُونَ مَا أَنفَقُواُ مَنًّا وَلاَ أَذًى لَّهُمو أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ. قَوْلٌ مَّعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِّن صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَآ أَذًى، وَاللّهُ غَنِيٌّ حَلِيمٌ. مَّثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّئَةُ حَبَّةٍ، وَاللّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاء وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ.   يُؤتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَاء وَمَن يُوتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا، وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ. اللّهُ يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَن يَشَاء وَاللّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ  .أَلَمْ تَعْلَمو أَنَّ اللّهَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ. سُبْحَانَهُ بَل لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ كُلٌُُ لَّهُ قَانِتُونَ.  بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ، وَإِذَا قَضَى أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فيكون،  pixle.gif (35 bytes)اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء. وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ.  لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَآ أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ. رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ. رَبَّنَا إِنَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَابَ النَّار. ربَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ. رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنزَلَتْ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ. رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُواْ بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأبْرَارِ. رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدتَّنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلاَ تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لاَ تُخْلِفُ الْمِيعَادَ. رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ. رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِن لَّمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ. رَبَّنَا لاَ تَجْعَلْنَا مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ. رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ. ربنا وآتنا ما وعدتنا على رسلك ولا تخزنا يوم القيامة إنك لا تخلف الميعاد. ربنا إن تعذبنا فإننا عبادك وإن تغفر لنا فإنك أنت العزيز الحكيم. سبحان ربي العلي الأعلى الوهاب[4]. لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين(3). لا إله إلا الله رب السماوات السبع ورب العرش العظيم. لا إله إلا أنت عَزَّ جارُك وجَلَّ ثناؤُك. اللهم رب السماوات ورب العرش العظيم كُنْ لي جارا من شر الأشرار وشر الجن والإنس وأتباعهم أن يَفْرِطَ علي أحدُُ منهم أو أن يَطْغى عَزَّ جارُك وجَلَّ ثناؤُك ولا إله غيرُك. توكلتُ على الحي الذي لا يموت(3) والحمد لله الذي لم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك ولم يكن له ولي من الذل وكبره تكبيرا. الله أكبر الله أكبر الله أكبر. اللهم أجرني من النار(3). اللهم إني أسألك إيمانا لا يَرْتَدْ، ونعيما لا يَنْفَدْ، وقُرَّة عين لا تَنْقَطِع، ومُرافقةَ نبِيِّكَ سيدنا محمد (ص) في أعلى جِنان الخُلد. يا حيُّ يا قيومُ برحمتك أسْتَغيث، أصْلِح لي شأني كُلَّهُ ولا تَكِلْني إلى نَفْسي طَرْفةَ عين. اللهم إني أسألك رحمة من عندك تهدي بها قلبي، وتجمعُ بها أمري، وتُلِمُّ بها شَعَثي، وتُصْلِحُ بها غائبي، وتَرفعُ بها شاهِدي، وتُزكِّي بها عملي، وتُلْهِمُني بها رُشْدي، وتَرُدُّ بها أُلْفَتي، وتَعْصِمُني بها من كلِّ سُوء. اللهم أعطيني إيمانا ويقينا ليس بعدَهُ كُفر، ورحمةَ َ أنال بها شرفَ كرامتِك في الدنيا والآخرة. اللهم إني أسألك الفوزَ في القضاء ونُزْلَ الشُّهداء، وعيْش السُّعداء، والنصرَ على الأعداء. اللهم إني أنْزِلُ بك حاجتي فإن قَصُرَ رأيي وضَعُفَ عملي افتقرتُ إلى رحمتك، فأسألك يا قاضي الأمورِ ويا شافي الصدورِ كما تُجيرُ مَنْ في البُحور أن تجيرني من عذاب السعيرِ ومن دعوة الثُّبورِ ومن فتنة القبور. اللهم ما قَصُرَ عنهُ رَأْيي ولم تَبْلُغْهُ نِيَتي ولم تبلغه مَسْألتي من خير وعَدْتَهُ أحدا من خلقِك أو خيرِ أنت مُعْطيه أحدا من عبادِك فإني أرْغَبُ إليك فيه، وأسألك برحمتك يا ربَّ العالمين. اللهم يا ذا الحبل الشديدِ والأمر الرشيدِ أسألك الأمْنَ يوم الوعيد والجنة يوم الخلود مع المقربين الشهود الرُّكَّعِ السجود الموفِينَ بالعهود إنك رحيم وَدودُ ُ وإنك تفعل ما تريد. اللهم اجعلنا هادين مهتدين غير ضالين ولا مضلين سلما لأوليائك وعدوا لأعدائك نحب من أحبك ونعادي بعداوتك من خالفك. اللهم اجعل لي نورا في قلبي، ونورا في قبري، ونورا بين يدي ونورا من خلفي، ونورا عن يميني ونورا عن شمالي ونورا من فوقي ونورا من تحتي ونورا في سمعي ونورا في بصري ونورا في شعري ونورا في بشري، ونورا في لحمي ونورا في دمي ونورا في عظامي. اللهم أعظم لي نورا وأعطني نورا واجعل لي نورا. سبحان الذي تَعْطِفُ بالعِزِّ وقال به، سبحان الذي لبِسَ المجدَ وتكرَّم به سبحان الذي لا ينبغي التسبيحُ إلا له، سبحان ذي الفضل والنعم، سبحان ذي المجد والكرم، سبحان ذي الجلال والإكرام[5]. اللهم إني أسألك بأن لك الحمدَ لا إله إلا أنت الحنانُ المنانُ بديعُ السماوات والأرض ذو الجلال والإكرام. اللهم إني أسألك باسمك الأعظم ورضوانك الأكبر[6]. رَبِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاء. قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ. رب اغفر وارحم وأنت خير الراحمين. هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ. هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ. هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاء الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيم[7].

رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد نبيا ورسولا. اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت سيدنا محمدا الوسيلة والفضيلة وابعثه المقام المحمود والدرجة الرفيعة الذي وعدته إنك لا تخلف الميعاد. اللهم وارض عن سادتنا أبي بكر وعمر وعثمان وعلي والحسن والحسين وأمهما فاطمة الزهراء وعن صحابة رسول الله أجمعين وعن أزواج نبيك أمهات المؤمنين وعن التابعين وتابع التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. اللهم هذا الدعاء وعليك الإجابة وهذا الجَهْدُ وعليكَ التِّكْلان. سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.

قصائد للذكرى

أللهم صل على سيدنا محمد بحر أنوارك، ومعدن أسرارك ولسان حجتك وعروس مملكتك، وإمام حضرتك، وطراز ملكك، وخزائن رحمتك، وطريق شريعتك المتلذذ بتوحيدك، إنسان عين الوجود، والسبب في كل موجود، عين أعيان خلقك المتقدم من نور ضيائك، صلاة تدوم بدوامك وتبقى لبقائك، لا منتهى لها دون علمك، صلاة ترضيك وترضيه، وترضى بها عنا يا رب العالمين. 

من الهمزية للشيخ الجليل و العالم الهُمَام صاحب القصيدة المَشْهُورة بردة المديح، شرفُ الدّين أبي عبد الله محمّد البوصيري

صل يا ربنا وسلــم على من هو للخلق رحمــة وشفـــاء

وعلى آلــه أجل البرايــا         وعلى صحبه الرضى والثنـــاء

***********

كيفَ تَرقَى  رُقِيَكَ    الأنبيَاءُ                يَا سَمـاءً مَا طَاولَتهَا سمَـاءُ

لم يُسَاوُكَ في عُلاَكَ   وَقَدْ حَا                    لَ   سَنًا مِنْكَ دُونهُم و سَنَاءُ

إنّمَا   مَثّلوا   صِفَاتك    َللنّا                   سِ كَمَا مثّلَ النُجُومَ  المَـاءُ

أنتَ مصبَاحُ كلّ فضلِِ ِفَمَا  تص                   دُرُ  إلاّ عنْ ضوْئِكَ الأضواءُ

لكَ ذاتُ العُلوم منْ   عَالم  الغي                    ب ومِنْهَا   لآدمُ    الأسمَـاءُ

لمْ تَزلْ في ضَمائِر الكونِ   تُختَ                     رْ لكَ    الأُمهَاتُ    و الأبَاءُ

تتبَاهى  بكَ  العُصورُ     و تَسْمُو                   بِـكَ عَلْياءُ      بَعدَ   عَليَاءُ

نَسَبٌ تحسِبُ  العليَا   بِحُلاهُ                    قلدتهَا   نُجُومُهَا  الجــوزاءُ

حَبّذَا عُقد   سُؤددِ و فَخَارِ ِ            أنت َ فيه اليتيمَةُ العَصْمَــاءُ

و مُحيًا كَالشمس منكَ  مُضيءُ ُ                 أسْفَرتْ  عنـه  ُ لَيلة ٌ غَـراءُ

ليلَةُ المولد الذي كَانَ  للدِّيــ                 نِ سُرورٌ  بِيومِـه  و ازْدِهَـاءُ

و تَوَالتْ بُشْرَى الهَواتف أنْ قَدْ                  وُ لدَ المَصطفى وَ حَقَّ   الهَنَـاءُ

و أَتَتْ قَومَهَا  بأفضـل مَمَا                   حمَلـــتْ  بهْ  مريمُ العذراءُ

رافعًا رأسهُ و في ذلك  الرّف                  عِ إلى كـل سُؤْدَدِ  إيمَــاءُ

رامقًا طرفهُ السمَاءَ و مَرمَى                     عين من شأنه العلوّ العــلاءُ

و تَدلّت  زهرُ  النجوم إليه                    فأضاءت بضَوئهَا الأرجَــاءُ

من البردة المديح المباركة

(للأمام شرف الدين ابى عبدالله محمد البوصيرى)

 

مولاي صلي وسلم دائماً أبداً    على حبيبك خير الخلق  كلهم

   يا  ربي  صل  على  محمد   وعلى     سادتنا    آله    وصحبه   الكرام

مدخل

أمـنْ تذكرِ جيرانٍ بذي  سَلمٍ     مَزجْتَ دمعا جَرَى من مُقلةٍ بدمِ

أَمْ هبَّتِ الريحُ مِنْ تلقاءِ كاظمةٍ     وأَوْمضَ البرق في الظَّلْماءِ من إِضَمِ

فما لعينيكَ إن قلتَ اكْفُفا هَمَتا         وما لقلبكَ إن قلتَ اسْتَفِق  يهمِ

أيحسب الصبُ أنّ الحُبَّ مُنْكَتمٌ        ما بين   منسجم منه ومُضْطَّـرمِ

لولا الهوى لم تُرِقْ دمعاً على طللٍ        ولا أَرِقْتَ لذكر البَانِ والعَلــمِ

*******

فكيف تُنْكِرُ حُباً بعد ما شَهِدتْ بـه          عليك عدولُ الدمعِ والسَّقَمِ

وأثبت الوجدُ خطَّيْ عبرةٍ وضَنىً     مثل  البهارِ علـى خديك والعنمِ

نعمْ سرى طيْفُ منْ أهوى فأَرَقَني    والحُـبُّ يعترض اللـذات بالألمِ

يا لائمي في الهوى العُذْري مَعْذِرَة     مني إليكَ ولــو أَنْصَفْتَ لم  تَلُمِ

عَدتْكَ حالِيَ لا سِرِّي    بمستترٍ     عن  الوشاة  ولا دائي   بمنحسـمِ

محضْتني النصح لكن لست أسمعهُ      إن   المحب عن  العذال في  صممِ

إنى اتهمت نصيحَ الشيب في عذَلٍ      والشيبُ  أبعدُ  في  نصح  عن  التهمِ

فى التحذير من الهوى

فإنَّ أمَارتي بالسوءِ ما أتعظـتْ         من  جهلها بنذير الشيب والهرمِ

ولا أعدّتْ من الفعل الجميل قرى         ضيفٍ  ألمّ  برأسي غيرَ    محتشم

لو  كنتُ  أعلم أني ما أوقـرُه         كتمتُ  سراً بدا لي منه بالكتـمِ

منْ لي بردِّ جماحٍ من غوايتـها          كما  يُردُّ  جماحُ الخيلِ باللُّجُـمِ

فلا ترمْ بالمعاصي كسرَ شهوتها          إنَّ  الطعام  يقوي   شهوةَ النَّهمِ

والنفسُ كالطفل إن تُهْملهُ شبَّ على          حب الرضاعِ وإن تفطمهُ  ينفطمِ

فاصرفْ هواها وحاذرْ أن تُوَليَهُ           إن الهوى ما تَولَّى يُصْمِ أو يَصِمِ

وراعها وهي في الأعمالِ  سائمةٌ           وإنْ  هي استحلتِ المرعى فلا  تُسِمِ

كمْ حسنتْ لذةً للمرءِ قاتلةً من            حيث لم يدرِ أنَّ  السـم فى الدسِ

واخش الدسائس من جوعٍ ومن شبع                 فَرُبَّ مخمصةٍ شرُ من التُخَــمِ

واستفرغ الدمع من عين قد   امتلأتْ             من المحارم والـزمْ  حمية   الندمِ

وخالف النفس والشيطان  واعصِهِما            وإنْ   هما محضاك  النصح  فاتَّهِمِ

ولا تُطعْ  منهما خَصْماً ولا  حكماً            فأنت  تَعْرِفُ كيدَ الخصم  والحكمِ

أستغفرُ الله من قولٍ بلا عملٍ            لقد نسبتُ به نسلاً لذي عُقُمِ

أمْرتُك الخيرَ لكنْ ما ائتمرْتُ به          وما استقمتُ فما قولى لك استقمِ

ولا تزودتُ  قبل الموت نافلةً               ولم أصلِّ سوى  فرضٍ ولم  أصم

في مدح النبي صلى الله عليه وسلم

ظلمتُ سنَّةَ منْ أحيا الظلام إلى      إنِ اشتكتْ  قدماه الضرَ من  ورمِ

وشدَّ من سغبٍ أحشاءه وطوى       تحت الحجارة كشْحاً مترف الأدمِ

وراودتْه الجبالُ الشمُ من ذهبٍ       عن  نفسه   فأراها    أيما     شممِ

وأكدتْ زهده فيها   ضرورتُه         إنَّ  الضرورة لا تعدو على العِصَمِ

وكيف تدعو إلى الدنيا ضرورةُ منْ       لولاه  لم تُخْرجِ  الدنيا من العـدمِ

محمد سيد الكونين والثقـلين        والفريقين  من عُرْب ومـنْ عجمِ

نبينا الآمرُ الناهي فلا أحــدٌ        أبرَّ في قـــولِ لا منه  ولا نعمِ

هو الحبيب الذي ترجى شفاعته         لكل هول ٍ من الأهوال مقتحـمِ

دعا إلى الله فالمستمسكون  به         مستمسكون   بحبلٍ  غير   منفصمِ

فاق النبيين في  خَلقٍ وفي خُلُقٍ        ولم   يدانوه   في  علمٍ  ولا   كرمِ

وكلهم من رسول الله ملتمسٌ        غرفاً من  البحر أو رشفاً من  الديمِ

وواقفون لديه  عند  حدهـم        من نقطة العلم أو من شكلة الحكمِ

فهو الذي  تم  معناه وصورته        ثم  اصطفاه حبيباً بارئُ   النسـمِ

منزهٌ عن  شريكٍ في   محاسنه        فجوهر الحسن فيه  غير    منقسمِ

دعْ ما ادعتْهُ النصارى في نبيهم           واحكم بما شئت مدحاً فيه واحتكم

وانسب إلى ذاته ما شئت من شرف         وانسب  إلى  قدره ما شئت من عظمِ

فإن فضل رسول الله ليس له          حدٌّ فيعرب عنه ناطقٌ بفـــمِ

 ****

من كلام بعض العارفين قدس الله روحهم

*********

ما دمت بين يديكم فالهنا مددي       البسط حالي والأفراح طوع يدي

أنتم حياتي فإن شَهدتكم   حضرت        وإن حجبتم تغيب الروح عن جسدي

لا غيب  الله عني وجهكم  أبـدا      حتى يطيب بكم عيشي إلى الأبـد

********

أهلُ المحبةِ بالمحبوب قد شُغِلوا           وفي مَحَبَّتِهِ أرواحَهُم بَدَلــــوا

وخرَّبوا كلَّ ما يفنى وقد عَمَّروا             كلَّ ما يبقى فيا حُسْنَ الذي   عَمِلـوا

لم تلههم زينة الدنيا  وزُخْرُفُها          ولا جُناحَ ولا حِلْيُُ ولا حُلَـــلُ

هاموا على الكون من وَجْدِ ومن طربِِ       ِفما استقرَّ بهم رَبْعُُ   ولا طَلَـــلُُُ

ُهمُ الأَحِــبَّةِ  أَدْناهُمْ  لأنهم              عن خِدمةِ الصَّمدِ القيُّومِ ما غَفَلـوا

***********

يا طالبَاََ رحمةَ اللْه سلِّمْ أُمورَكَ لله        وقُلْ بِصِدْقِ ووَجْدِ اللهُ اللهُ  اللهُ

وهِمْ بهِ وتأَدَّبْ فأنتَ في حضْرَتِ  الله        فقدْ ظَفِرْتَ  بِكنز وكلُُّ فَضْلِِِ من الله

واشدُدْ  يَدَيْكَ عَليهِ  فَقُطْبُ الأسماءِ الله         والزَمْ خُضوعَ بقلبِِ إذا نَطَقْتَ  بالله

واذكُرْهُ سِرّاَ َوَجَهْراَ تفُزْ بقُرْبِ من الله        واعْلَمْ بأنّكَ عبد لله أسعدكَ الله

وافرح بتوفيق ربي فَذاكَ فَضْلُُ ُ من  الله           واشْطَحْ على الكونِ وارقُصْ بقولكَ الله الله

فَفيهِ سرُُّ  خَفِيُُّ يُدْريهِ مَنْ ذَكَرَ الله       وَكُنْ فقيرا إليهِ تَغْنَ بِذِكْرِكَ  الله

فالهَجْ بِهِِ وَتَذَلَلْ  فإِنَّما  العِزُّ بالله          واطرَبْ على ذاكَ واشرَبْ  خمرةَ  ذكركَ الله

والزَمْ طَـريقَ لامَنْ سِوَاهُ واعلق بِعُرْوَةِ  الله          وَإِنْ بَدَا لكَ غيرُهُ  فَلْتَمْحِيهِ  باسمِ الله

ولا تَخَفْ سُوءَ حَجْبِ ما دُمْتَ تَذْكُرُ الله         وَسِرْ بِهِ  في أَمانِ ِ سَيْرَاَ لمنِ قـامَ   بالله       

حتّى تُرى في مَقامِ رَاقِِ ِعلى الكونِ  بالله       يَلوحُ نورُ التَجَليِّ يَهْدِيكَ بالله  الله    

****

ومن كلامهم رضي الله عنهم:

يا مَـنْ  تَعاظَمَ  حتى رَقَّ  مَعْنـاهُ     ولا تَرَدّى رِداءَ الكِبَرِ إلا هُــو

ما غابَ عَني ولَكنْ  لَسْتُ  أَُبْصِرُهُ     ُإِلاَ وَقُلْتُ جِهارََا قُلْ هُــوَ  اللهُ

ماذا يقولُ اللَّوَّاحُ ضَلَّ   سَعْيُهـُمْ     وما   تقولُ الأَعَادِي زَادَ مَعْنَـاهُ

قالُوا أَتَنْسَى الَّذي تَهْوى فَقُلْتُ لَهُمْ    يا قَوْمِ مَنْ هُوَ رُوحِي كَيْفَ أَنْسَاهُ

فَكَيْفَ  أنْسَاهُ والأشياءُ بهِ  حَسُنَتْ    مِنَ   العجائِبِ يَنْسى العَبْدُ مَوْلاهُ

تاهَ  بِحُبِّكَ أَقْوامُُ وأَنْتَ  لهـــم     نِعْمَ الحبيبُ وَإِنْ هاموا وإِنْ تاهوا

أسْتغفرُ اللهَ  إلا مـِـنْ مَحَبَّتـِـهِ    فـإنها  حَسَناتي يومَ أَلْقـــاهُ

ومن يقولُ  بِأنَّ الحُــبَّ  مَعْصِيَةُُُ ُ    فالحُبُّ أَحْسّنُ ما يُلقى بــهِ اللهُ

وَلي حَبيبُ ُ عزيزُ ُ  لا أبوحُ بـِـهِ    أَخْشَى فضيحةَ وَجْهي يومَ  ألقاهُ

**************

من كلام الشيخ سيدي أحمد الرفاعي

 يا مَنْ يرى ما في الضمير ويسمعُ       أنت المُعَدُّ  لكل ما  يُتَوَقـَّـــعُ

يا من يُرَجَّى  للشدائد كُلِّهــا       يا  مَنْ  إليه المُشْتكَى  واَلمفْــزَعُ

يا من خزائنُ رِزقهِ في قول كُـنْ       أُمْنُنْ فإنَّ الخيْرَ عندكَ أَجْمَـــعُ

مالي  سوى فقري إليـك وسيلةُُ ُ      فبالإفتقارِ   إليك  فَقْريَ أدْفَــعُ

ما لي سِوى قَرْعي لِبابكَ حيلَـةُ ُ         فلَئِنْ رُدِدْتُ  فأَيَّ بابِِ ِ أقْــرَعُ

ومَنِ الذي أدعوا  وأهتفُ  باسمِهِ       إنْ  كانَ  فضْلُكَ  عن  فَقيرِكَ يُمنَعُ

حاشا لجودكَ أن  تُقَنِّطَ عاصِـيََا       الفَضْلُ أجْزَلُ والمَواهبُ    أوْسَـعُ

ثُمَّ الصلاةُ على النَبِيِّ  محمــدِ ِ         خَيْرِ الأنامِ وَمَنْ    بهِ نَتَوَسَّـــلُ

  **********

من كلام الشيخ سيدي محمد الحراق

 وَأَحْسَنُ   أَحْوالي وُثوقي  بِفَضْلِكُـمْ     وَأَني  على  أبوابِكُم أَتملــَّـــقُ

فاللهِ  ما أحْلىَ السُؤالَ لِفاضـِــلِ    ِ عظيمِ النَّذا منهُ العَطاءُ  مُحَقَّـــقُ

فلا   عَفْوُهُ عنْ   زَلَّـةِ مُتَقَاصِـرُ ُ     ولا   فَضْلُهُ عن فُسْحَةِ القَصْدِ  ضَيِّقُ

لهُ  خُلُقُُ  أنْ  لا يُخَيِّبَ سائــلا     وَجُودُُ    بِهِ كُـلُّ العَوالمِ  يَغْــرَقُ

فو اللهِ ما جودُُ  يكـونُ  سَجِيـَّةََ َ    ومِنْ ذي غِنىََ يَحْلو إليهِ التَـصَـدُّقُ

كجُودِ الذي يُعْطي القليلَ   تَكَلُّفََََا     مِنَ  البُخْلِ إلا أنهُ يَتَخَلـَّــــقُ

فَلُذْ  بالذي يبغي  الُملِحَّ لِفَضْلـِهِ      ويَغْضَبُ إِنْ  عنه العُفاتُ تفرَّقـُـوا

وَعُدْ بالذي يَسْتَحْقِرُ الكَـوْنَ كُلَّهُ     عَـطاءََ َ إذا القُصَّادُ  بالبابِ حَلَّقُـوا

وكُنْ سَاكِنا ياصاحِ إنْ كُنْتَ كَيِّساََ َ   إليْـهِ وَدَعْ  مَنْ  بِالسِّوى  يَتَعَلـَّـقُ

فَذُو فَاقـَةِ واللهِ  لَيْسَ   بِنافـِـع     لـِذِي فاقةِِ ِ إذْ فَقـْـرُهُ بهِ مُحـْدِقُ

ودَويمْ  على ذِكرِ الغَــنيِّ حَقيقةَ َ    تَكُنْ ذا غِنىََ  فالطَّبْعُ  للطَّبْعِ  يَسْـرِقُ

ولا   تَعْدُ عَنْهُ  في  أُمُورِكَ  كُلِّـهَا    فَمَنْ  يَعْدُ عَنْهُ فَهْـوَ  واللهِ أَحْمَــقُ

لأَنَّ   ذِكْرَهُ  كَمْ  أثمَْرَتْ نَخْلاتُـهُ     مِنَ الخَيْرِ  حتى  صَارَ  لِلْحُجْبِ يَمْحَقُ

فأَضْحَتْ بِهِ  عَيْنُ العَبيدِ   قَريـرَةََ َ    بِقُرْبِِ ِ لَهُ  كُلُّ  الخَليقَةِ  يَعْشَـــقُ

ونالَ الذي يهْوى ومـا  ثمَّ  غَيْرُهُ     رَقيبُ ُ وَبَابُ   البَيْنِ بالفَضْلِ  مُغْلَـقُ

تَقَرَّبَ  حتّى صـارَ  مُتَّحِدََا  بـِهِ     فأصبحَ   في  كُلِّ  المَلامِعِ  يُشْــرِقُ

تَقَدَّمَ   حتّى صارَ   للكُلِّ  آخِـرََا     تأَخَّرَ  حتّى صار لِلْكُلِ   يَسْبِـــقُ

بهِ ولَهُ  مِنـْـهُ  المَظاهِرُ  أُفْرِدَتْ        فَـمِنْهُ  لَهُ عَنْـهُ  إِذََ َا  تَتَفَـــرَّقُ

*********

ومن كلام العارفين:

إلى  اللهِ أشكوا ما أُلَقَّى مِنَ الأَسى      فهُوَ الّذي يعفوا عنِ العبدِ إِنْ  أَسـا

دَعوْتُ لهُ فهوَ المجيبُ لِمَنْ دَعـى      عَسى أن  أَبْلُغَ المأمولَ من فضله  عسى

عَليهِ اعتمـادي في  جميع مَطالِـبي    ولكـنَّ قلـبي مِن ذُنوبي قَدْ  قَسـا

وَحَقِّكَ لا أشكـوا لغيركَ فاقْبـَلِ     وفَضْلَكَ أرجوا  في الصباح وفي المسا

نَدِمْتُ على ما فاتَ فاصْفَحْ  بتوبةِِ     وسامِحْ لعبد ضَيَّعَ العُمْرَ في  الأسـا

يَرْتَجي من الرَبِّ الكريمِ  كَرامَـةَ َ     ويسـأله في وحشةِ  القبر  مُؤنسـا

أمولايَ فاغفر زَلَّتي   بتضرُّعــي     فقد صار قلبي   بالمعـاصي   مُدنسا

سألتُكَ بالمختارِ فاغْفِر جَرائِمــي     ولا تجعلْ   راسي يومَ الحشرِ  مُنَكَّسا

تَـواعَدْتُ من فضل الكريم  إجابةََ َ    متى ما دعــوتُ اللهَ كَرْبي تَنفّسـا

جعلتُهُ ذُخْري واعتصـامي  وعُدَّتي    فهُو   الذي عَرَّا وهو الذي كَســا

بِـهِ  نستعينُ الدهرَ في كـلِّ حالةِ     ومَنْ يَستعينُ  بالغير قد صارَ  أَخْرَسا

لـَهُ الحمدُ والشُّكْرُ الُمبينُ فما  لنا     عليه فَقَدْ  وَفَّى الجَـزاءَ وأَسَّسَــا

كـما بَدا الإحسانُ  مِِنْك  تَفضُلا     فَتَمِّمْـهُ  بالــرِّضا مِنْكَ  تأَنُّسـا

مَددتُ يَدي فامْنُنْ بما قـد  طَلَبْتُهُ     يا مـَنْ عَلىَ عَنْ كَرْبِِ ِوهَمِّ تَقَدَّسا

وَصـَـلِّ وسلـِّم دائما  مُتَجَدِّدَا     على النبيِ المبعوثِ للخـَلْقِ مُحْرِصا

 **************

من كلام الشيخ سيدي الحراق:

سلوا الحب عني هل أنا فيه مدعي      فإنـه يدري في الصبـابة موضـعي

ويعلـم حقـا أن   لي أحبــة        أحبهــم بالطبـع  لا بالتطبــع

وإن رام جحدي في هواي فإن لي          شهـود بحـالي  في رسوم  الهوى تع

سهـادي وذلي واكتئابي  ولوعتي           ووجدي وسقمي واضطراري وادمعي

وهجران أوطـاني وفـرط تولهي           وشدة احـراق   الحشــا وتفجعي

يزكيـهم أنـي لهــم  متوجه             ويحكــم لي شغـلي بهـم  وتولعي

ومـن عجب كلي بهـم واليهم              ويزعـم قـوم أنـهم بين  أضـلعي

علـى أنني في الحق والله  عبدهم             فلست فقـيرا لا علـيَّ  ولا  مـعي

لإني بهـم نلـت  الغنى وبعزهم             ظهـرت رفيع القـدر في كل  مجمع

كمال اقتداري في انتسابي  إليهم              وطيــب حيــاتي بهـم وتمتـعي

هم ذكـروني فاشتغلت بذكرهم             وهمـت بهـم وجـدا  بغـير تصنع

ولولاهـم لم ألف في منزل الهوى             ولا لهـم قد صـار والله مرجــعي

كفــاني افتخارا أنهم لي  سادة             وإنهـم مــني بـمـرءي  ومسمع

***********

من كلام محبي الرسول:

تشفع يا رسول الله فينـــا         فما نرجوا الشفاعة من سواك

أغث يا خير خلق الله قومــا         ضعافا ظلهم أبدا لـــواك

وأســرع في إغـاتثنا فإنـا         نرى  المولبى يسارع في رضاك

عليك من المهيمن كـل حين          صلاة  وسلام من بهـــاك

******

إلهي ألطف بنا عجل شفانـــا             فإن الضعـف جزما قد ولانــا

إلهـــي لا تعذبنا   فإنـــا             نقـر بالذي قد كان منــــا

إلهي  بالحبيب   فاعف عنـــا             وسامحنا وواصلنا واصلنــــا

إلهي شفع  الرسول فينــــا              فهـو المشفع حقا  يقينــــا

إلهي صليا  عــلى نبينـــا              والآل من قال داع آمينــــا

********

من كلام الإمام الشافعي رضي الله عنه

دَعِ الأيـامَ  تفعلُ ما تشــاءُ        وطِبْ نفسا بما حَكَمَ القَضـاء

ولا تجزعْ  لحادثة اللـــيالي         فما لِحادثةِ الدُّنيا بقــــاءًُ

وكن رَجلا على الأهوال جَلْدا         وسِيمَتُك السَّماحةُ   والوفـاء

فلا  حُزْنُ يدومُ ولا ســرورُ ُ        ولا  بُؤسُُ عليكَ ولا رَخــاء

فيرزقُ  مَنْ يشاءُ بلا حسـابِ         ويُحْرِمُ من  يُريدُ كما يشــاء

فليْس الرِّزْقُ  ينقص بالتـواني         ولا يَزيدُ   في الرِّزق العنــاء

إذا ما كُنْتَ  ذا قلب قَنـوعِ ِ         فأنْت ومالِكُ  الدنيا ســواء

فلا تَرجو السّمـاحةَ من بَخيلِ ِ        فما في   النَّارِ للضمآنِ مــاءُ

يُغَطَّى بالسّخـاءِ كُـلُّ عَيْبِ ِ         وَكَمْ  عَيْبِ ِ غِطاؤُهُ السَّـخاء

هي الأيامُ  تَعْذِرُ كُــلَّ حَيِِّ          ولا   يُغْني عن الموتِ الـدّواء

ومَنْ نزَلَتْ بسَاحَتِهِ المَنــايَا          فَلا  أرضُ ُ تَقِيهِ ولا  سمــاءُ

وأَرْضُ اللهِ واسعةُ ُ ولكــنْ          إذا نَزَلَ القضاءُ  ضاقَ الفضاء

إذا انْقَطَعَ الرَّجاءُ من كلِّ حيِّ ِ         ففي اللهِ  الكفايَةُ والرجــاء

سيُغْنيني الَّذي أغناكَ عَــنيِّ          فلا  فقرُ ُ يدومُ ولا غِنــاء

*********

صلوا على الهادي صلوا عليه شوقا

عِزِّي وإرْشَادِي المُصْطَفى حَقا

وغاية مُرادي مِنْ حَوْضِهِ نُسْقَى

يوم يكون الناس في شدة العلْقَ

وْيعَيَّطُوا أحمدْ يا شفيعَ الخلْقَ 

********

ومن قولهم (ض) أيضا:

لك الحمدُ كُلَّ الحمدِ يا راحِمَ الضُّعْفِ             ويا دائِمَ  الإحسانِ والرِّفْقِ  واللُّطْـفِ

لك الحمدُ ثم الشـكرُ دون نهايــةِِ ِ            على  نِعَمِ  جَلَّتْ عَنِ العَدِّ  والوَصْـفِ

صَرَفْتَ من الأسْوَاءِ  ما لا يُطيقُــهُ              مُطيقُُ  فأنْتَ اللهُ ذو الكِرَامِ  الصِّـرْفِ

وَجُدْتَ وأَسَدَيْتَ الجميلَ تَفَضُــلاَََ َ            وَزِدْتَ من الإنعامِ  ضِعْفَا على ضِعْـف

لك المُلْكُ  يا قهّارُ والأمرُ  كُلُّـــهُ              إذا قُلْتَ كُنْ كانَ المُرادُ  بلا خُلْــف

إليْكَ  مَددنا  الكَفَّ كي  ما    تُمِدَّنـا             بما  نَرْتَجي يا مالِكَ البَسْطِ والكَــفَِّ

فعافي  ودَافِعْ  واحْمِي  يـارَبِّ  واكْفِنا             بِحِفْظِكَ ما تخشى  فغيرُكَ  لا يكــفي

وَأَبْقِ علينا  السِتْرَ  في كــلِّ   حَالتي             بِفَضْلِكَ في الدنيا  والأُخْرى  بِلا كَشْفِ

وعَظمِِّ وأَعْزِزْ   يا عَزيزُ   جَنابَــِـنا             وحُطْنَا  من الخِذْلانِ  والضَّيْمِ  والخَسْفِ

وزِدْنا  منَ الخيرات فــوْقَ    مَرامِنَا             بِيُمْنِكَ يا مَوْلايَ تعالى  عَــنِ  الكَيْفِ

وَصَلِّّ  وَسَلِّمْ  ثم  بارِكْ على  الَّـذي              بِهِ نَرْتَجي  مِنْكَ  النَّجاةَ لَدَى الرَّجْـفِ

محمـــدُ ُ المختارُ  والغُرِّ   المُحَجَّلُ              وأصحابه   الأزْدِ الغِضابِ لَدى الزَّحْفِ

ووَصِّلْ عليهم  ذلك  ما لَدَى  خائف              بِهِم  فتحلى بالأماني مــِـنَ  الخوف

ومن  قال مرحومُ ُ على حال ضِعْفِـه              لكَ الحمدُ كُلَّ الحَمْدِ  يا راحِمَ  الضُّعْفِ

*********

[8]لك الحمد مولانا   على كـل نعمة               ومن جملة النعم بقول لك  الحمـد

فلا   حمـد   إلا   أنت  منى   بنعمة               تعاليت أن يقوى على حمدك  العبد

لك الحمد   و الذي   أنت   أهلـه                 على نعم ما كنت قط لهـا أهـلا

لك الحمد  ثم  شكر   دون   نهايـة                على نعم جلت عن العد  والوصف

حمدناك يا ربي    شكرناك   سيـدي               على نعمة  الإسلام والفـوز  بالمنى

صلاتك ربي   والسلام   على  النبي                صلاة بطون  الأرض  والجو تمـلأ

صلاة   وتسليم  وطيب    تحيــة                على من له نور من الشمس أضواء

صلاتك ربي     وسلام  علـى النبي               صلاة لها ريح   من المسك أطيـب

بنورك أوضحت الهدى   لمن   اهتدى                عليك سلام الله   يا عالم الهــدى

فتسجد للمولى    وتبدي  محـاسينه                تنادى ألا فاركع فأنت المقــرب

إلى العرش  والكرسي  لأحمـــد                قدم  وروحـــه منــه يتلألأ

أصلي صلاة   تملأ  الأرض والسماء                على من له أعلــى العلى متبوئ

************

من كلام سيدي عبد الرحمن المجدوب

 الحمد لله والشكـــر لله     على فضل الله لا إله إلا الله

الحمد لله والشكـــر لله     بدوام الله  لا إله إلا اللـه

****

عن خير الأنام مولاي رسول الله       أفضل الكـلام  لا إله إلا الله

جاء في الزبور وعــن الأخيار       أفضل الأذكـار لا إله إلا الله

جاء في  الإنجيل وعـن الرسول        أفضل  المقـول لا إله إلا الله

جاء في التوراة وعـن السادات       أفضل الآيـات لا إله إلا الله

جاء في  القرآن وعـن العدنان        أفضل  البيـان لا إله إلا الله

***

تحلـــــى يا قلب بذكـر  مولاك           فقل الله  ربي تجده  معــــاك

الذاكر عرش اخضر من لا يذكُر راه نادم           تْفْكْرْ يوم المْحْشَرْ يا الغافل يا بْنَدْمْ

ذكر الله  يداوي مـن    كــان عليلا           طبيب القلوب  ما لـــه مثيلا

اذكر وانت ماشي  لا تلهيك    مسـالا           تحيي القلب الراشي بذكر الجلالا

******

أهْـلُ الْمْحْبَّةِ قالو لي إلى  بْلاكْ اللهْ بهـا          مْقامْها عالي غالي  واهل الكْتُبْ حارُ فيهـا

ما المحبة إلا بالوصولْ ولا الوْصولْ إلا غالي           ولا اشْرَبْ إلا مْخْتومْ  ولا مْقامْ إلا عـالي

يا قَرْيِينْ عِلْمْ الأَوْراقْ في قْلوبْهُمْ ما يْتْمَرْشِي            قوموا تْذْكْرُ يا حُمَّقْ  وتْعَظْمُ النَّبِيْ  القُرْشـي

يا قريين عِلْم التَّوْحيد حِينْ  البْحورْ اللِّتْغْبيِ           هذا مْقامْ أهْلْ التْجْريدْ   والواقِفين عْلى رْبي

إلى هُو عِلم الأوْراقْ  حَدْ  حْلَوْتُ  لْسانيِ         وْيْلاهْ   علم الأذْواقْ رَاهْ سَكْنْ في  اكْنـانيِ

طْلْعْتْ نْجْمْتْ الفْجْرْ والبْرَّحْ  يْنــادِي         لِمَ صَلىّ مَرْبَحْ    هذا قَوْل اسْيــــادي

طلعت نجمت الفجر وقَبْلوهَا  الفْلاَّحــا         تاركين الصْلاة  ثم صابــوا    الرّاحـــا

طْلْعوا نجوم وشْوْشُونيِ  نْرْعاهُمْ وأنا  مْسْنْدْ         قُوموا قُوموا  لا تْنُوموا  صَلُّو   على محمــد

طلعت الشمس على القمر ما  ابْقَ  إلا رَبي         أَلنَّاسْ  زارْتْ مُحمد  وأنا سَكْنْ لي   في قلـبي

قَلْبِ مْزْلَّعْ وامْوُلَّعْ مْجْدوبْ  لاشْ تْلُمونيِ             الله يا ربِ مولاي  اهل المْحْـبَّ فَتـــوني

مْجْدوبْ ما نا  مجنون غير  الأحْوال لي  بِياَ        انْظَرْتْ في اللوُحْ الْمحْفوظ والسْبْقَ سْبْقْتْ لِيَ

*****

نصلي ونسلـمْ ونخرجْ اورادي        ونعظم وانشرفْ مولاي محمــد

قُولوهَا قولـوها  قَوِوْ منذِكْرِها        ما فازوا ساداتي   إلا بِفَضْلِهــا

القائِل قُلْ الله عَمْـرْ به أوقاتك        ما توجْدْ إلا الله في مَوْتْك وحْياتك.

******

ومن قول بعض العارفين (ض):

ما لــذةُ قلبي إلا ذِكْــرِ ربي             كما قال العَربي حبيبي هــو الله

ما لذةُ الطريق إلا قَـوْلُ التحقيق             كما قال الصديق حبيبي هـو الله

ما لذة النفوس إلا شَرْبُ الكؤوس             كما قال العروس حبيبي هـو الله

ما لذة اللسان  إلا قَوْلُُ ُ حَسَـن             وقُلْتُ للإخوان  حبيبي هـو  الله

ما لذة الطعام  إلا ترك الحــرام           وقلت لدَّوام حبيبي هـــو الله

ما لذة الصيام إلا ترك الكــلام           وقلت  للأنام حبيبي هـــو الله

ما لذة الأحباب  إلا تَرْكُ الأسباب          الواقفين بالباب مقصودهم هو الله

ما لذة الدنيا  إلا حُبُّ الأوليــا               بهم   قلبي يحيى حبيبي هــو الله

ما لذة الأُخرى إلا سُكْنى الحضرا             فيها قلبي  يْبْرَا حبيبي هــو الله

ما لذة عيني  إلا بـكــت مني            وقلت  في ظني حبيبي هــو الله

ما لذة نفسي  وشَرِبْتُ كأســي              وقلت   للناس حبيبي هــو الله

***********

سيد رسول اسقاني بكأس روني * ربي كريم أعطاني يا بابا*ربي كريم أعطاني يا سيدي

أنا الله وْللي من كل والي*** غير ما يْزْهَلي يا بابا *** غير ما يْزْهَلي يا سيدي

وصلات على نبينا سْكْن مدينا*** محمد نبينا يا بابا** محمد نبينا يا سيدي

لا إله إلا الله الله ربي*** محمد نبينا يا بابا *** وصلات على نبينا يا سيدي

أْلِّبْغَ يْتْعَنَ وْيكون منا*** يتبع طريق السنة يا با با *** يتبع طريق السنة يا سيدي

ألبغ يْتْرَبَّ وْيْزِيدْ رغبة*** يتبع طريق الصحبة يا بابا*** يتبع طريق الصحبة يا سيدي

*******

من كلام الشيخ سيدي محمد الحراق

نحنُ في مَذْهَبِ الغَرامِ أذِلَّه        إن أَقَمْنا على الحبيب أذِلَّه

كيف يظهرُ للعقولِ سواه ُ       وسناهُ كسا العوالمِ جُمْلـَه

فتراهُ في كُلِّ شيء تـَراه ُ       فهو الكُلُّّ دائما ما أَجَلَّـه

فافْنَ فيهِ صبابةَ َ وهُيـامََا         إنما الصَبُّ من يَعيشْ مُوَلَّه

******

ليس للغير إن ظهرت وجــود             وإذا ما بطنت أنت فريـد

كل من رام أن يرى ظاهرا غيـ            رك أو باطنا فعندي بعيـد

يا سنا الكل ان شهدناك يومـا            فهو يوم من الزمان سعيـد

ان للناسي كل عام عيديـــ           ن وكل وقت لنا بك عيـد

 ***********

جَمَعْتَ في حُسْنِكَ المَطالِبْ             فما  لنا  لِلسِّوى  النَّظَــر

وكُلُّ    شئ  نراهُ    غائِب            لمَّا  بَدا  وَجْهُكَ   الأغَــر

يا سَيِّدَ َا    كُلَّما     تَجلى            إلى  محب  له     خضــع

أَنْتَ   بِعِزِّ  الكَمالِ   أَعْلى             عن كُلِّ مَنْ في العُلى  ارْتَفَع

وكُلُّ حُسْنِ   بِكَ    تَجَلى             طُوبى  لقلبِ بِك   اجْتَمَـع

مشارقُ   الكوْنِ  والمغارِب             كُلُُّ ُ  إلى   نورِكَ   افْتَقَــر

وأنتَ  فوْقَ  الجميعِ غالِب             لأنَّكَ  العيــنُ والأثَــر

يا نورَ   عيْنِِ ِ العُيونِ  طُرَا             يا غايـةَ القصْــدِ والمُراد

سَقَيْتَني  مِنْ    بهاكَ    خمرََا            أحالَتِ النــوْمَ  لِلسُّهَّـاد

فلَمْ  أَجِدْ في  هواكَ  صَبْرا             يا سـاكنَ  الجِسمِ  والفؤاد

هَجَرْتُ من  أجْلِك الحبائب            إذ ليْسَ لي دونَكـُمْ  وَطَـر

وصارَ عِنْدي مِنَ  العجائب             وُجُـودُ مَرْءِ ِ عَنْكُـمْ  صَبَر

ثم قال:

يا راحَةَ  الرُّوحِ مَا  أَجَلَّكْ             أَنْتَ  الذي  حُزْتَ  كُلَّ زَيْنِِ ِ

ولم تَزَلْ في الوجود وَحْدَك        فَرْدََا  نَزيهََا  عَنْ   كُلِّ    أَيْنِ ِ

طوبى لِقَلْبِ ِ غَدَا  مَحَلَّكْ       ولم   يُعَذَّبْ  بِنـــارِ  بَيْنِ ِ

ثم قال:

يا مَنْ غَدَا في فُؤادِي سَاكِن             عنْ حُبِّكَ  القَلْبُ مـا سَكَنْ

إني  غريبُ ُ مِنَ   المساكِين             وأنْتَ لي أَهْــلُ ُ والسَّكَنْ

***********

نلت ما نويت * لما رأيت حبي * وذاتي رأيت

ماذا لِي وَنَا مهجور * وأنا الحبيب

وسِرِّي عَني مَسْتور * وَهُوَ قَرِيب * لِلهْ يا صاحِ وانْظُرْ * ذَا الأَمْرُ العَجِيب

عَنِيِ قَد خَفَيْتْ * وَشَمْسِي مِنيِّ تَطْلُعْ * وأنا ما دَرَيْتْ

هذا المحبوبِ إذا ارْضى * يْرْضَى كُلُّ شَيْئْ

واللي يْهْوى وِصَالُ * ذاتُ يَطْوي طَيْ * وعْلى جِهاتُ دَايْمْ * ما يْبْقَى لُ رَايْ

أنا مَنْ هَوَيْتْ * وَخمَْرِي مِنِّي أَشْرَبْ * وَعَنِّي رَوَيْتْ

يا طالبَ الحَقيقا    *     إِسْمَعْ ما أَقُول     

       منكَ هي الطريقا      *   ولك الوصول *  فَزُلْ تَراكَ حَقا َ َ  *   بعدما تَزُول       ْ

إِلَيْكَ انْتَهَيْتْ   *   ولَيْسَ ثَمَّ غيْرَك  *  وَبِكَ بَقَيْتْ

**********

افرح يا روحي بروحي                 لاحت الأنوارُ علــيَّ

أنا محبوبي دعـــاني                 نغتنم سَعـَـى  هَنِيـا

ذا الشراب له أوانـي                 لا يذقه من هو جاهـل

إنما  يدري  المعانــي                 من يكن في الحب واصل

**********

يا طالب  الرزق في  الدنيا بحيلتهِ              تطوفُ من بلد منها إلى بلـــد

تبغي الزيادةَ والأرزاقُ  قد قُسمت          بين  الخلائق لم تنقص ولم تــزدِ

أتعبْتَ نفسَكَ  فيما  ليس تدركه             ضيعت  عمرك في همّ وفي نكـد

لو طرت بين السماء والأرض مجتهدا        عن  شربة الماء فوق الرزق لم تزدِ

مهِّل عليك فإن الرزق  عن قدرِ ِ       يأتي  إليك ولو في جبهةِ الأسـدِ

اللهُ ضـامـنُ ُ  للعبادِ أرزاقَهم        حتّى يُفرِّقَ بينَ الـرّوحِ والجسدِ

********

صلاة القطب العارف بالله

سيدي عبد السلام ابن مشيش قدس الله روحه[9].

اللهم صل على من منه انشقت الأسرار، وانفلقت الأنوار، وفيه ارتقت الحقائق، وتنزلت علوم آدم فأعجز الخلائق، وله تضاءلت الفهومُ فلمْ يدركه منا سابق ولا لاحق، فرياض الملكوت بزهر جماله مونقة، وحياض الجبروت بفيض أنواره متدفقة، ولا شيء إلا وهو به منوط، إذ لولا الواسطة لذهب - كما قيل – الموسوط، صلاة تليق بك منك إليه كما هو أهله، اللهم إنه سرك الجامع الدال عليك، وحجابك الأعظم القائم لك بين يديك، اللهم ألحقني بنسبه، وحققني بحسبه، وعرفني إياه معرفة أسلم بها من موارد الجهل، وأكرع بها من موارد الفضل، واحملني على سبيله إلى حضرتك حملا محفوفا بنصرتك، واقذف بي على الباطل فأدمغه، وزج بي في بحار الأحدية، وانشلني من أوحال التوحيد، وأغرقني في عين بحر الوحدة، حتى لا أرى ولا أسمع ولا أجد ولا أحس إلا بها، واجعل الحجاب الأعظم حياة روحي وروحه سر حقيقتي، وحقيقته جامع عوالمي، بتحقيق الحق الأول، يا أول يا آخر يا ظاهر يا باطن، اسمع ندائي بما سمعت به نداء عبدك زكريا عليه السلام، وانصرني بك لك، وأيدني بك لك، واجمع بيني وبينك، وحل بيني وبين غيرك، ألله، ألله، ألله، إن الذي فرض عليك القرآن لرادك إلى معاد، ربنا آتنا من لدنك رحمة وهيىء لنا من أمرنا رشدا (3 ) إن الله وملائكته يصلون على النبي، يا أيها الذين أمنوا صلوا عليه وسلموا تسليماً صلوات الله وسلامه وتحياته ورحمته وبركاته على سيدنا محمد عبدك ونبيك ورسولك النبي الأمي وعلى آله وصحبه عدد الشفع والوتر وعدد كلمات ربنا التامات المباركات، سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.

  

 حزب البرلسيدي أبي الحَسَنْ الشَاذِلي رَضيَ اللهُ تَعَالى عَنْهُ

 

بسم الله الرحمن الرحيم، وإذا جاءك الذين يؤمنون بآياتنا فقل سلام عليكم كتب ربّكم على نفسه الرحمة أنه من عمل منكم سوأََََ بجهالة ثم تاب من بعده وأصلح فإنه غفور رحيم بديع السماوات والأرض أنى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة وخلق كل شيء وهو بكل شيء عليم، ذلكم الله ربكم لا إله إلا هو خالق كل شيء فاعبدوه وهو على كل شيء وكيل، لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار وهو اللطيف الخبير، الر، كهيعص، حمعسق، رب احكم بالحق وربنا الرحمن المستعان على ما تصفون، طه ما أنزلت عليك القرآن لتشقى إلا تذكرة لمن يخشى تنزيلا ممن خلق الأرض والسماوات العلى الرحمن على العرش استوى له ما في السماوات وما في الأرض وما تحت الثرى وإن تجهر بالقول فإنه يعلم السر وأخفى لا إله إلا هو له الأسماء الحسنى. اللهم إنك تعلم أني بالجهالة معروف، وأنت بالعلم موصوف، وقد وسعت كل شيء من جهالتي بعلمك، فسع برحمتك كما وسعته بعلمك، واغفر لي إنك على كل شيء قدير، يا اللـهُ يا مالك يا وهاب، هب لنا من نعماك ما علمت لنا فيه رضاك، واكسنا كسوة تقنا من الفتن في جميع عطاياك، وقدسنا عن كل وصف يوجب نقصا مما استأثرت به في علمك عمن سواك، يا اللـهُ يا عظيم يا علي يا كبير، نسألك الفقر مما سواك والغنى بك حتى لا نشهد إلا إياك، والطف بنا فيهما لطفا علمته يصلح لمن والاك، واكسنا جلابيب العصمة في الأنفاس واللحظات، واجعلنا عبيدا لك في جميع الحالات، وعلمنا من لدنك علما نصير به كاملين في المحيا والممات. اللهم أنت الحميد الرب المجيد الفعال لما تريد، تعلم فرحنا بماذا ولماذا وعلى ماذا، وتعلم حزننا كذلك، وقد أوجبت كون ما أوردته فينا ومنا، ولا نسألك دفع ما تريد، ولكن نسألك التأييد بروح من عندك فيما تريد كما أيدت أنبياءك ورسلك وخاصة الصديقين من خلقك إنك على كل شيء قدير. اللهم فاطرَ السماوات والأرض عالم الغيب والشهادة أنت تحكمُ بين عبادك فهنيئا لمن عرفك فرضي بقضائك، والويل لمن لم يعرفك، بل الويل ثم الويل لمن أقر بوحدانيتك ولم يرض بأحكامك. اللهم إن القوم قد حكمتَ عليهم بالذل حتى عزوا، وحكمت عليهم بالفقد حتى وجَدوا، فكل عزّ يمنع دونك فنسألك بدَلَه ذلا تصحبُهُ لطائف رحمتك، وكل وجدِِِ ِ يحجب عنك فنسألك عوضه فقدا تصحبه أنوار محبتك، فإنه قد ظهرت السعادة على من أحببته وظهرت الشقاوة على من غيرُك ملَكه، فهب لنا من مواهب السعداء واعصمنا من موارد الأشقياء. اللهم إنا قد عجزنا عن دفع الضر عن أنفسنا من حيث نعلم بما نعلم فكيف لا نعجز عن ذلك من حيث لا نعلم بما لا نعلم، وقد أمرتنا ونهيتنا والمدحَ والذم ألزمتنا، فأخو الصلاح من أصلحتَهُ، وأخوا الفساد من أضللتَهُ، والسعيد حقا من أغنيتهُ عن السؤال منك، والشقي حقا من حرمته مع كثرة السؤال لك، فاغننا بفضلك عن السؤال منك ولا تحرمنا من رحمتك مع كثرة سؤالنا لك، واغفر لنا إنك على كل شيء قدير يا شديدَ البطش يا جبارُ يا قهارُ يا حكيمُ نعوذ بك من شر ما خلقتَ، ونعوذ بك من ظلمة ما أبدعتَ، ونعوذ بك من كيد النفوس، فيما قدرتَ وأردتَ، ونعوذ بك من شر الحساد على ما أنعمت، ونسألك عزَّ الدنيا والآخرةِ كما سألكَهُ نبيك سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم عزَّ الدنيا بالإيمان والمعرفة وعزَّ الآخرة باللِقاءِ والمشاهدة، إنك سميع قريبُُ مجيبُُ. اللهم إني أقدِّمُ إليكَ بين يدَيْ كل نفَسِِ ِ ولمحةِ ِ وطرفَةِ ِ يَطرِفُ بها أهلُ السماوات وأهلُ الأرض وكلّ شيء هو في علمك كائنُُ أو قد كان، أقدّم إليك بين يدَيْ ذلك كلِّه، اللـهُ لا إله إلا الله الحيُّ القيومُ لا تأخُذه سنةُُُ ُ ولا نومُ ُ له ما في السماوات وما في الأرض من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه السماوات والأرضَ ولا يؤده حفظهما وهو العلي العظيمُ. أقسمت عليك ببسطِ يديك وكَرَمِ وجهك ونور عينيك وكمال أعينك أن تُعطينا خير ما نفذت به مشيئتك، وتعلّقت به قدرتكَ، وأحاط به عِلمكَ، واكفنا شرَّ ما هو ضدُُّ ُ لذلك، وأكمل ديننا، وأتمم علينا نعمتك، وهب لنا حكمةَ الحكمةِ البالغة مع الحياة الطيبة والموتة الحسنة، وتولَّ قبضَ أرواحنا بيدك، وحُلْ بيننا وبين غيرك في البرزخ وما قبله وما بعده بنور ذاتك وعظيم قدرتك وجميل فضلك إنك على كل شيء قدير، يا اللـهُ يا عليّ يا عظيم يا حليم يا كريم يا سميع يا قريب يا مجيب يا ودود، حلْ بيننا وبين فتنة الدنيا والنساء والغفلة والشهوة وظلم العباد وسوء الخُلْق، واغفر لنا ذنوبنا، واقضِ عنا تبِعاتِنا، واكشف عنا السوءَ ونجينا من الغم، واجعل لنا منه مخرجا إنك على كل شيء قدير، يا اللـهُ يا اللـهُ يا اللـه ُيا لطيف يا رزاق يا قوي يا عزيز، لك مقاليدُ السماوات والأرض تبسطُ الرزقَ لمكن تشاء وتُقدِّر،ُ فابسط لنا من الرزق ما توصلّنا به إلى رحمتك، ومن رحمتك ما تَحُولُ به بيننا وبين نِقمتِكَ، ومن حلمك ما يسعنا به عفوُكَ، واختم لنا بالسعادة التي ختمت بها لأوليائك، واجعل خير أيامنا وأسعدُها يوم لقاءك، وزَحْزِحْنا في الدنيا عن نار الشهوة، وأدخلنا بفضلك في ميادين الرحمة، واكسُنا من نورك جلابيب العِصْمة، واجعل لنا ظهيرا من عقولنا، ومُهَيْمِنا من أرواحنا، ومسخِّرا من أنفسنا كي نُسبِحَكَ كثيراََ َ ونذْكُرْكَ كثيرا إنك كنت بنا بصيرا، وهب لنا مشاهدةَ َ تصحبها مكالمةُُ، ُ وافتحْ أسماعَنا وأبصارنا، واّذكُرْنا إذا غَفَلْنا عنك بأحسنَ مما تذكرنا به إذا ذكرناك، وارحمنا إذا عصيناك بأتمَّ مما ترحمنا به إذا أطعناك، واغفر لنا ذنوبنا ما تقدم منها وما تأخر، والْطف بنا لطفا يحجُبُنا عن غيرِكَ ولا يحجبنا عنك لأنك بكل شيء عليمُ ُ. اللهم إنا نسألك لساناَ َ رَطباَ َ بذكرك، وقلبا مُنَعَّماَ َ بشكرك، وبَدَناَ َ هيّناَ َ ليِّناَ َ بطاعتك، وأعطنا مع ذلك ما لا عينُ ُ رأت، ولا أذُنُ ُ سمعت، ولا خَطَر على قلبِ بشر كما أخبر به رسولك صلى الله عليه وسلم حسبما علمتَه بعلمك، وأغننا بلا سبب، واجعلنا سببَ الغنى لأوليائك وبرزخا بينهم وبين أعدائك إنك على كل شيء قدير. اللهم إنا نسألك إيمانا دائما، ونسألك قلبا خاشعا، ونسألك علما نافعا، ونسألك يقينا صادقا، ونسألك دينا قيما، ونسألك العافية من كل بلية، ونسألك تمام العافية، ونسألك دوام العافية، ونسألك الشكر على العافية، ونسألك الغنى عن الناس (3). اللهم إنا نسألك التوبة الكاملة، والمغفرة الشاملة، والمحبة الكاملة الجامعة، والخُلّةَ الصافية والمعرفة الواسعة والأنوار الساطعة، والشفاعة القائمةَ والحجَّةَ البالغة والدرجة العالية، وفكَّ وَثاقنا من المعصية ورِهاننا من النعمة بمواهب المِنَّة، إنك على كل شيء قديرُ ُ. اللهم إنا نسألك التوبةَ ودوامَها، ونعوذ بك من المعصية وأسبابها، فذكِّرنا بالخوف منك قبلَ هجومِ خطَراتِها، واحْملنا على النجاة منها ومن التفكر في طرائِقٌها، وامْحُ من قلوبِنا حلاوةَ ما اجتنيناهُ منها واستبدلها بالكراهة لها والطعم لما هو بضدّها، وأفِضْ علينا من بحر كرمِك وفضلك وجودك وعفوك حتى نخرج من الدنيا على سلامة من وبالها، واجعلنا عند الموت ناطقين بالشهادة عالمين بها، وارأفْ بنا رأفةَ الحبيب بحبيبهِ عند الشدائد ونزولها، وارحمنا من هموم الدنيا وغمومها بالرَّوح والرَّيحان إلى الجنة ونعيمها. اللهم إنا نسألك توبةَ َ سابقة منك إلينا لتكون توبتنا تابعةَ َ إليك منا، وهبْ لنا التَّلَقّي منك  كتلقي آدم منك الكلمات ليكون قُدوة لولده في التوبة والأعمال الصالحات، وباعد بيننا وبين العناد والإصرار، والشَّبه بإبليس رأسِ الغُواةِ، واجعلْ سيئاتنا سيئات من أحببت، ولا تجعل حسناتنا حسنات من أبغضت، فالإحسان لا ينفع مع البغض منك والإساءة لا تضر مع الحب منك، وقد أبهمتَ الأمرَ علينا لنرجوَ ونخافَ، فآمن خوفَنا، ولا تخيّب رجاءنا، وأعطنا سؤلنا فقد أعطيتَنا الإيمان من قبل أن نسألك، وكتبت وحبَّبتَ وزيّنت وكرَّهت وأطلقت الألسُن بما به ترجَمتْ، فنعم الرب أنت فلك الحمد على ما أنعمت، فاغفر لنا ولا تعاقبنا بالسلْب بعد العطاء، ولا بكُفرانِ النِّعم وحرمان الرِّضى. اللهم رضِّنا بقضائك وصبِّرنا على طاعتك وعن معصيتك وعن الشهوات الموجِبات للنقصِ أو البُعد عنك، وهب لنا حقيقةَ الإيمان بك حتى لا نخافُ غيرَكَ، و لا نرجوَ غيرَكَ، و لا نحبَّ غيرَكَ، و لا نعبدَ شيئا سواكَ، وأوْزِعنا شُكْرَ نَعْمائكَ، وغطِّنا بِرِداءِ عافيتك، وانصرنا باليقين والتوكل عليك، واسفْرِ وجوهنا بنور صفاتك، وأضحكنا وبشّرنا يومَ القيامةِ بين أوليائك، واجعل يَدَكَ مبسوطةَ َ علينا وعلى أهلينا وأولادِنا ومن معنا برحمتك، ولا تكِلْنا إلى أنفسنا طرْفَةَ عينِ ِ ولا أقلَّ من ذلك (يا نعم المجيبُ 3) يا من هو هو هو في عُلُوِّهِ قريبُ ُ، يا ذا الجلال والإكرام، يا محيطاَ َ بالليالي والأيام أشكوا إليك من غَمِّ الحِجابِ، وسوء الحساب، وشدة العذاب، وإنّ ذلك لواقعُ ُ ماله من دافعِ ِ إنْ لم ترحمني لا إلهَ إلاَّ أنتَ سبحانك إني كنتُ من الظالمين (3) ولقد شكا إليك يعقوبُ فخلّصتَهُ من حُزنِهِ، ورددتَ عليه ما ذهب من بصره، وجَمعْتَ بينه وبين ولدِهِ، ولقد ناداك نوحُ ُ من قبلُ فنجّيتَهُ من كربِهِ، ولقد ناداك أيوبُ من بعدُ فكشفتَ ما بِهِ من ضُرِّهِ، ولقد ناداك يونُسُ فنجّيته من غمه، ولقد ناداك زكرّياءُ فوهبتَ لهُ ولدا من صُلبِهِ بعدَ يأسِ أهْلِهِ وَكِبَرِ سِنِّهِ، ولقد علمتَ ما نَزَلَ بإبراهيمَ فأنقذتَه من نار عدوِّهِ، وأَنجيتَ لوطاَ َ وأهلهُ من العذابِ النازلِ بقومهِ، فها أنا ذا عبدُكَ إنْ تُعذبني بجميع ما علَمْتَ من عذابكَ، فأنا حقيقُ ُ به، وإنْ ترحمني كما رحمتهم مع عظيم إجْرامي فأنت أوْلى بذلك وأحقُ مَنْ أكْرَمَ به، فليس كرمك مخصوصاَ َ بمن أطاعك وأقبل عليك، بل هو مبذولُ ُ بالسّبْقِ لمن شئتَ من خلقك وإنْ عصاك وأعْرَضَ عنك، وليس من الكرم أنْ لا تُحْسِنَ إلا لمن أحسن إليك، وأنت المفضالُ الغنيُّ بل من الكرمِ، أن تُحسِنَ إلى من أساء إليك وأنت الرحيمُ العليُّ، كيف وقد أمرتنا أن نُحسِنَ إلى من أساء إلينا فأنت أولى بذلك منّا ( ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكوننَّ من الخاسرين 3) يا اللهُ يا اللهُ يا اللهُ ( يا رحمنُ 3) (يا قيّومُ 3) يا من هو هو هو ( يا هو 3) إن لم نكن لرحمتك أهلا أن ننالها فرحمتُكَ أهلُ ُ أن تنالنا (يا ربّاهُ 3) (يا مولاهُ 3) (يا مغيثُ من عصاهُ 3) أغثنا أغثنا أغثنا يا ربُّ يا كريم، وارحمنا يا ربُّ يا رحيمُ يا من وسع كرسيّه السماوات والأرضَ ولا يؤدُهُ حفظهما وهو العليُّ العظيمُ، أسألكَ الإيمانَ بحِفْظِك إيمانا يسكنُ به قلبي من همِّ الرِّزْقِ وخوفِ الخَلْقِ واقرُبْ مني بقدرتك قُرْباَ َ تَمْحَقْ به عنِّي كُلَّ حِجابِِ مَحَقْتَهُ عن إبراهيمَ خليلُكَ، فلم يَحْتَجْ لجبريلَ رسولك ولا لسؤاله منك، وحجبته بذلك عن نار عدوِّه، وكيف لا يُحجَبُ عن مَضرَّةِ الأعداء من غيَّبْتَهُ عن منفعة الأحبّاء، كلاّ إني أسألك أن تغيّبَني بقربك مني حتى لا أرى ولا أحسَّ بقرب شيء، ولا بِبُعدِهِ عني إنك على كل شيء قديرُ ،ُ أفحسبتُمُ أنما خلقناكم عَبَثاَ َ وأنكم إلينا لا تُرجعون فتعالى اللهُ الملِكُ الحقُّ لا إلهَ إلاَّ هو ربُّ العرشِ الكريمِ ومَن يدْعُ مع الله إلهاَ َ آخرَ لا برهانَ له بهِ فإنما حسابُه عند ربِّهِ إنه لا يفلحُ الكافرون وقل ربِّ اغفر وارحمْ وأنت خيرُ الراحمين، هو الحيُّ لا إله إلا هو، فادعوه مخلصين له الدينَ الحمد لله ربّ العالمين، إن الله وملائكته يصلّون على النبيِّ، يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليماَ َ ، اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمدِ ،ِ وارحم محمداَ َ وآلَ محمدِ ِ وبارك على سيدنا محمدِ ِ وعلى آلِ سيدنا محمدِ ِ، كما صليتَ ورحِمتَ وبارَكتَ على سيدنا إبراهيمَ وعلى آل سيدنا إبراهيمَ في العالمينَ إنك حميدُ ُ مجيدُ .ُ اللهم وارْضَ عن ساداتنا أبي بكر الصدّيق وعمرَ وعثمانَ وعليِ ِ والحسنِ والحسينِ وأمّهما فاطمةَ الزهراء وعن الصحابة أجمعين وعن أزواجِ نبيِّك أُمّهاتِ المؤمنين وعن التابعين وتابع التابعين ومن تَبِعهم بإحسان إلى يوم الدين، ولا حولا ولا قوة إلا بالله العليِّ العظيمَ، سبحانَ ربِّك ربِّ العزّة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله ربّ العالمين.

 

حِزبُ البَحر لسيدي أبي الحَسَنْ الشَاذِلي رَضيَ اللهُ تَعَالى عَنْهُ

 

يا عليُّ يَا عَظيمُ يَا حَليمُ يَا عَليمُ أَنْتَ رَبِّي وَعِلْمُكَ حَسْبي . فَنِعْمَ الرَّبُّ رَبِّي وَنِعْمَ الحَسْبُ حَسْبي . تَنْصُرُ مَنْ تَشاءُ وَأنتَ العَزيزُ الرَّحِيمُ . نَسْأَلُكَ العِصْمَةَ في الحَرَكَاتِ وَالسَّكَناتِ وَالكَلِمَاتِ وَالإِراداتِ وَالخَطَراتِ مِنَ الشُّكوكِ وَالظُّنونِ وَالأوْهَامِ السَّاتِرَةِ لِلقُلوبِ عَنْ مُطالَعَةِ الغُيُوبِ. فَقَدِ اِبتُلِيَ المُؤمِنُونَ وَزُلزلوا زِلْزالاً . شَدِيداً وَإذْ يَقولُ المُنافِقونَ وَالذينَ في قُلوبِهِمْ مَرَضٌ مَا وَعَدَنا الله وَرَسُولُهُ إلا غُروراً . فَثَبِّتنا وانْصُرنا وَسَخِّرْ لَنَا هذا البَحْرَ كَما سَخَّرْتَ البَحْرَ لِموسَى . وسَخَّرْتَ النَّارَ لإبْراهيمَ .  وسخَّرتَ الجِبَالَ وَالحَدِيْدَ لِداوودَ . وَسَخَّرتَ الرِّيْحَ وَالشَّيَاطِينَ وَالجِنَّ لِسُليمانَ وَسَخِّرْ لَنَا كُلَّ بَحرٍ هُو لَكَ في الأرضِ وَالسَّماءِ وَالمُلْكِ وَالمَلَكوتِ وَبَحرَ الدُّنيا والآخِرَةِ . وَسَخِّرْ لَنَا كُلَّ شَيءِ يَا مَنْ بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيءِ . كهيعص . كهيعص . كهيعص . انْصُرْنا فَإِنَّكَ خَيْرُ النَّاصِرينَ . وَافتَحْ لَنا فَإِنَّكَ خَيْرُ الفاتِحينَ. وَاغْفِرْ لَنا فَإِنَّكَ خَيْرُ الغافرينَ . وَارْحَمْنا فَإِنَّكَ خَيْرُ الرَّاحِمينَ . وَارْزُقْنا فَإِنَّكَ خَيْرُ الرَّازقينَ . وَاهْدِنا وَنَجِّنا مِنَ القَوْمِ الظَّالِمينَ . وَهَبْ لَنا ريْحاً طَيِّبةً كَما هيَ في عِلْمِكَ وانْشُرها عَلَيْنا مِنْ خَزآئِنِ رَحْمَتِكَ . وَاحْمِلْنا بِها حَمْلَ الكرامِةِ مَعَ السَّلامةِ وَالعافِيَةِ في الدِّيْنِ وَالدُّنيَا وَالآخِرةِ إنَّكَ عَلى كُلِّ شَيءٍ قَديرٌ . اللَّهُمَّ يَسِّرْ لَنا أُمُورَنَا مَعَ الراحَةِ لقُلُوبِنَا وَأبْدانِنَا وَالسَّلامَةِ وَالعَافِيَةِ في دِيْنِنَا وَدُنْيانَا وَكُنْ لنا صَاحِبَاً في سَفَرِنَا وَخَليفَةً ِفي أهْلِنَا واطْمِسْ عَلى وُجوْهِ أعْدآئِنَا وَامْسَخْهُمْ عَلى مَكانَتِهِم فَلا يَسْتطيعونَ المُضِيَّ وَلا المَجيءَ إِلَيْنا . وَلَوْ نَشَاءُ لَطَمَسْنا عَلى أَعْيُنِهِمْ فَاسْتَبَقوا الصِّراطَ فأنَّى يُبْصِرُون . وَلَوْ نَشَاءُ لَمَسَخْناهُم عَلَى مَكانَتِهِمْ فَما اسْتَطَاعُوا مُضِياً وَلا يَرْجِعونَ . يس . وَالقُرآنِ الحَكيْمِ . إِنَّكَ لَمِنَ المُرْسَلينَ . عَلى صِرَاطٍ مُستَقِيمٍ . تَنْزيْلَ العَزيْزِ الرَّحيْمِ . لِتُنْذِرَ قَوْمَاً مآ أُنْذِرَ آباؤهُمْ فَهُمْ غافِلونَ . لَقَدْ حَقَّ القَوْلُ عَلى أَكْثَرِهِمْ فَهُمْ لا يُؤمِنونَ . إِنَّا جَعَلْنا في أعْناقِهِمْ أغلالاً فَهيَ إِلى الأَذْقانِ فَهُمْ مُقْمَحونَ . وَجَعَلْنا مِنْ بَيْنِ أيْديهِمْ سَدّاً وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدّاً فَأغْشَيْنهُم فَهُمْ لا يُبْصِرونَ . شَاهَتِ الوجُوهُ شَاهَتِ الوجُوهُ شَاهَتِ الوجُوهُ وَعَنَتِ الوُجوهُ للحَيِّ القَيّومِ . وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْماً . طس طسم حمعسق . مَرَجَ البَحْرَيْنِ يَلْتَقِيانِ بَيْنَهُما بَرْزَخٌ لا يَبْغِيانِ . حم حم حم حــم حم حم حم . حُمَّ الأمرُ وَجَآءَ النَّصْرُ فَعَلَيْنا لا يُنْصَرونَ حم تَنْزيْلُ الكِتابِ مِنَ اللهِ العَزيْزِ العَليمِ غَافِرِ الذَّنْبِ وَقابِلِ التَّوْبِ شَديدِ العِقابِ ذِي الطَّوْلِ لا إلَهَ إلاّ هُوَ إِلَيْهِ المَصِيْرُ . ( بِسْمِ اللهِ بَابُنا . تَبَارَكَ حِيطَانُنا . يس سَقْفُنا . كهيعص كِفايَتُنا حمعسق حِمايَتُنا فَسَيَكْفيكهُمُ الله وَهُو السَميعُ العليْمُ ثلاثاً) ( سِتْرُ العَرْشِ مَسْبُولٌ عَلَيْنَا وَعَيْنُ اللهِ ناظِرَةٌ إِليْنَا بِحَوْلِ اللهِ لا يُقْدَرُ عَلَيْنا وَاللهُ مِنْ وَرَآئِهمْ مُحيْطٌ . بَل هُوَ قُرآنٌ مَجِيدٌ . في لَوحٍ مَحْفُوظٍ . فَاللهُ خَيْرٌ  حَافِظَاً  وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِميْنَ ثلاثاً ) ( إِنَّ وَليِّيَ اللهُ الذيْ نَزَّلَ الكِتابَ وَهُوَ يتَولَّى الصَّالِحيْنَ ثلاثاً ) (حَسْبِيَ اللهُ لا إلَهَ إلا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ العَرْشِ العَظِيمِ ثلاثاً) ( بِسْمِ اللهِ الَّذِيْ لا يَضُرُّ مَعَ اسْمِهِ شَيءٌ في الأَرْضِ وَلا في السَمَآءِ وَهوَ السَميعُ العَليْمُ ثلاثاً ) ( وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إلاَّ بِاللهِ العَليِّ العَظِيمِ ثلاثاً ).

 

من اسـتـغـفارت الإمام حـسـن البصري

بسم الله الرحمن الرحيم

 (اللَّهُمَّ) إني أستغفرك لكل ذنبٍ قوي عليه بدني بعافيتك، ونالته قـُدرتي بفضل نعمتك، وانبسطت إليه يدي بسعة رزقك، واحتـَجبْتُ فيه عن الناس بسَترِك، واتــَّكلتُ فيه عند خوفي منك على أمانِك،  ووَثقتُ من سَطوَتِك عليَّ فيه بحلمِك وعوَّلتُ فيه على كرم وجهك وعفوك.  فصلِّ يا ربِّ وسلـّم وبارك على سيِّدنا محمد وعلى آل سيـِّدنا محمد واغفِره لي يا خير الغافرين. (اللَّهُمَّ) إني أستغفرك لكل ذنبٍ يدعو إلى غضبك، أو يُدني إلى سخطك، أو يميلُ بي إلى ما نهيتني عنهُ. أو يُباعِدُني عما دَعَوتني إليه. فصلِّ يا ربِّ وسلـّم وبارك على سيِّدنا محمد وعلى آل سيـِّدنا محمد واغفِره لي يا خير الغافرين. (اللَّهُمَّ) إني أستغفرك لكل ذنبٍ استـَملتُ إليه أحداً من خلقك بِغوايتي، أو خدعتـُهُ بحيلتي فعلَّمتـُهُ منه ما جَهِلَ وزيـَّنتُ له منه ما قد عَمِلَ ولقيتـُك غداً بأوزاري وأوزارٍ مع أوزاري. فصلِّ يا ربِّ وسلـّم وبارك على سيِّدنا محمد وعلى آل سيـِّدنا محمد واغفِره لي يا خير الغافرين. (اللَّهُمَّ) إني أستغفرك لِكل ذنبٍ يدعو إلى الغـَيِّ ويُضِلُّ عن الرُّشدِ ويُقِلُّ الوَفَرَ  ويمحَـقُ  التـَّالدَ ويُخمِل الذكر ويُقِلُّ المَدد. فصلِّ يا ربِّ وسلـّم وبارك على سيِّدنا محمد وعلى آل سيـِّدنا محمد واغفِره لي يا خير الغافرين.  (اللَّهُمَّ) إني أستغفرك لِكل ذنبٍ أتعَبتُ فيه جوارحي في ليلي ونهاري وقد استـَترتُ حياءً من عِبادِك بِسترِك فلا سَترَ إلاَّ ما سترتني به. فصلِّ يا ربِّ وسلـّم وبارك على سيِّدنا محمد وعلى آل سيـِّدنا محمد واغفِره لي يا خير الغافرين. (اللَّهُمَّ) إني أستغفرك لِكل ذنبٍ رَصَدني فيه أعدائي لِهتكي، فصَرفتَ كيدهم عني ولم تـُعِنهُم على فضيحتي حتى كأني لك مُطيعٌ، ونصرتني عليهم حتى كأني لك وليٌّ، فإلى متى يا ربِّ أعصِي فَتـُمهلُني، وطالما عَصيتـُك فلم تـُؤاخِذني، وسألتـُك على سوءِ فعلي فأعطيتني، فأيُّ شكرٍ عندي يقومُ عندك بنعمةٍ مِن نِعَمِك عليَّ. فصلِّ يا ربِّ وسلـّم وبارك على سيِّدنا محمد وعلى آل سيـِّدنا محمد واغفِره لي يا خير الغافرين. (اللَّهُمَّ) إني أستغفرك لِكل ذنبٍ قدَّمتُ إليك توبتي منه وواجهتـُك بِقسَمي وآليتُ بك وأشهدتُ على نفسي بذلك أولياءَك مِن عبادِك أني غيرُ عائدٍ إلى معصيتِك، فلما قصَدني إليه بكيدِهِ الشيطانُ، ومالَ بي إليهِ الخِذلانُ، ودَعتني نفسي إلى العصيانِ، استترتُ حياءً من عبادِك جُرأةً منـِّي عليك، وأنا أعلمُ أنه لا يكنـُفُني منك سِترٌ ولا بابٌ، ولا يحجُبُ نظرَك حجابٌ، فخالفتـُك إلى ما نهيتني عنه، ثمَّ ما كشفتَ السِّترَ عني ، وساويتني بأوليائك حتى كأني لا أزالُ لك مُطيعاً وإلى أمرك مُسرعاً ومِن وَعيدِك فارغاً، فلَبـَّستُ على عبادِك، ولا يعلمُ سريرتي غيرُك فلم تـَسِمني بغيرِ سَمتهم، بل أسبغتَ عليَّ مثل نعمتهم ثم فضَّلتني بذلك عليهم حتى كأني عِندك في درجتهم، وما ذاك إلا لِحلمِك وفضلِ نعمتك عليَّ. فلك الحمدُ يا مولاي فأسألك يا الله كما سترتَهُ في الدُّنيا أن لا تفضحني به يوم القيامة يا أرحم الراحمين. فصلِّ يا ربِّ وسلـّم وبارك على سيِّدنا محمد وعلى آل سيـِّدنا محمد واغفِره لي يا خير الغافرين. (اللَّهُمَّ) إني أستغفرك لِكل ذنبٍ أسهرتُ فيه ليلتي في لذتي والتأني لإتيانهِ والتـَّخلص إلى وجوده حتى إذا أصبحتُ حضرتُ إليك بحليةِ الصَّالحين وأنا مُضمرٌ خِلاف رِضاك يا ربِّ العالمين. فصلِّ يا ربِّ وسلـّم وبارك على سيِّدنا محمد وعلى آل سيـِّدنا محمد واغفِره لي يا خير الغافرين. (اللَّهُمَّ) إني أستغفرك لِكل ذنبٍ ظلمتُ بسببِهِ وليـّاً من أوليائك، ونصرتُ به عدواً من أعدائك، أو تكلمتُ فيه لِغيرِ محبتك، أو نهضتُ فيه إلى غيرِ طاعتك، أو ذهبتُ فيه إلى غيرِ أمرك. فصلِّ يا ربِّ وسلـّم وبارك على سيِّدنا محمد وعلى آل سيـِّدنا محمد واغفِره لي يا خير الغافرين. (اللَّهُمَّ) إني أستغفرك لِكل ذنبٍ يُورِثُ الضَّـنا ويُحِلُّ البلاء، ويُشمتُ الأعداء ويكشف الغِطاء ويحبس القَطرَ منَ السماء.فصلِّ يا ربِّ وسلـّم وبارك على سيِّدنا محمد وعلى آل سيـِّدنا محمد واغفِره لي يا خير الغافرين.

 

الحزب الثامن في يوم الاثنين من دلائل الخيرات


   اللهم صل على محمد النبي الزاهد، رسول الملك الصمد، الواحد صلى الله عليه وسلم، صلاة دائمة إلى منتهى الأبد، بلا انقطاع ولا نفاذ، صلاة تنجينا من حر جهنم وبئس المهاد. اللهم صل على محمد النبى الأمي وعلى آله وسلم، صلاة لا يحصى لها عدد ولا يعد لها مدد. اللهم صل على سيدنا محمد صلاة تكرم بها مثواه ،وتبلغ بها يوم القيامة من الشفاعة رضاه. اللهم صل على محمد النبي الأصيل، السيد النبيل، الذي جاء بالوحي والتنزيل، وأوضح بيان التأويل، وجاءه الأمين جبريل عليه السلام بالكرامة والتفضل، وأسرى به الملك الجليل فى الليل البهيم الطويل، فكشف له عن أعلى الملكوت وأراه سناء الجبروت، ونظر إلى قدرة الحي الدائم الباقي الذي لا يموت صلى الله عليه وسلم، صلاة مقرونة بالجمال والحسن والكمال والخير والأفضال. اللهم صل على محمد وعلى آل محمد عدد الأقطار، وصل على محمد وعلى آل محمد عدد ورق الأشجار، وصل على محمد وعلى آل محمد عدد زبد البحار، وصل على محمد وعلى آل محمد عدد الأنهار، وصل على محمد وعلى آل محمد عدد رمل الصحارى والقفار، وصل على محمد وعلى آل محمد عدد ثقل الجبال والأحجار، وصل على محمد وعلى آل محمد عدد أهل الجنة وأهل النار، وصل على محمد وعلى آل محمد عدد الأبرار والفجار، وصل على محمد وعلى آل محمد عدد ما يختلف به الليل والنهار، واجعل اللهم صلاتنا عليه حجاباً من عذاب النار وسبباً لإباحة دار القرار إنك أنت العزيز الغفار، وصلي الله على محمد وعلى آله الطيبين وذريته المباركين وصحابته الأكرمين وأزواجه أمهات المؤمنين صلاة موصولة تتردد إلى يوم الدين. اللهم صل على سيد الأبرار وزين المرسلين الأخيار وأكرم من أظلم عليه الليل وأشرق النهار (3) اللهم يا ذا المن الذي لا يكافي امتنانه والطول الذي لا يجازي إنعامه وإحسانه نسألك بك ولا نسألك بأحد غيرك أن تطلق ألسنتنا عند السؤال، وتوفقنا لصالح الأعمال ،وتجعلنا من الآمنين يوم الزحف والزلزال، يا ذا العزة والجلال، أسألك يانور النور قبل الأزمنة والدهور، أنت الباقي بلا زوال الغني بلا مثال، القدوس الطاهر العلي القاهر، الذي لا يحيط به مكان ولا يشتمل عليه زمان، أسألك بأسمائك الحسنى كلها، وبأعظم أسمائك إليك و أشرفها عندك منزلة وأجزلها عندك ثوابا وأسرعها منك إجابة، وباسمك المخزون المكنون الجليل الأجل الكبير العظيم الأعظم الذي تحبه وترضى عن من دعاك وتستجيب له دعاءه. أسألك اللهم بلا إله إلا أنت الحنان المنان بديع السماوات والأرض ذو الجلال والإكرام عالم الغيب والشهادة الكبير المتعال. وأسألك باسمك العظيم الأعظم الذي إذا دعيت به أجبت، وإذا سئلت به أعطيت، و أسألك باسمك الذي يذل لعظمته العظماء، والملوك والسباع والهوام، وكل شيء خلقته، يا ألله، يارب استجب دعوتي يا من له العزة والجبروت ،يا ذا الملك والملكوت، يا من هو حي لا يموت، سبحانك ربي ما أعظم شأنك، وأرفع مكانك، أنت ربي يا متقدساً في جبروته إليك، أرغب، وإياك أرهب، يا عظيم يا كبير يا جبار يا قادر يا قوي، تباركت يا عظيم تعاليت يا عليم، سبحانك يا عظيم سبحانك يا جليل، أسألك باسمك العظيم التآم الكبير أن لا تسلط علينا جباراً عنيدا ولا شيطاناً مريداً ولا إنساناً حسوداً ولا ضعيفاً من خلقك ولا شديداً ولا باراً ولا فاجراً ولا عبيداً ولا عنيداً. اللهم إني أسألك، فإني أشهد أنك أنت الله الذي لا إله ألا أنت الواحد الأحد، الصمد الذي لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفوا أحد، يا هو، يا من لا هو إلا هو، يا من لا إله إلا هو، يا أزلي يا أبدي، يا دهري يا ديمومي، يا من هو الحي الذي لا يموت، يا إلهنا وإله كل شيء إلهاً واحداً، لا إله إلا أنت. اللهم فاطر السماوات و الأرض، عالم الغيب والشهادة، الرحمن الرحيم الحي القيوم الديان الحنان المنان الباعث الوارث ذا الجلال والإكرام، قلوب الخلائق بيدك، نواصيها إليك، فأنت تزرع الخير في قلوبهم وتمحو الشر إذا شئت منهم، فأسألك اللهم أن تمحو من قلبي كل شيء تكرهه، و أن تحشو قلبي من خشيتك ومعرفتك ورهبتك والرغبة فيما عندك و الأمن والعافية، واعطف علينا بالرحمة والبركة منك وألهمنا الصواب والحكمة، فنسألك اللهم علم الخائفين، وإنابة المخبتين، وإخلاص الموقنين، وشكر الصابرين وتوبة الصديقين، ونسألك اللهم بنور وجهك الذي ملأ أركان عرشك أن تزرع في قلبي معرفتك حتى أعرفك حق معرفتك كما ينبغي أن تعرف به، وصلي الله على سيدنا محمد خاتم النبيين وإمام المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.

 

**************

من قصيدة العالم سيدي عبد القادر العلمي (ض )

يصف شيخنا سيدي عبد الله الروسي الحسني قدس الله روحه.

 

أمولاي   عبد الله  يا إبن   إمامنـا   أتيتنا  مسرعا   لغوث    مغربنـا

قصدت ضريح القطب نجل  نبينـا    وأكرمك   المولى  بتوفيق   ربنـا

جزاك رب العباد  خير  جزائــه     فما رأيت في الناس  مثل زائرنـا

لقنت  عباد  الله  وردك  فاسمعـوا   ولباك جل الناس لحضرة   ربنـا

فسحت  ونصحت  وجدت  بمالك    وأسديت  معروفا  لكل    العالمين

هلموا  إلى   الله   أيا عبــاد  الله    إلى  داعي الله   شيخنا عبد اللـه

وشيخنا  يوصيكم  بتلقين  وردكم    يكـون شفيعنا  غدا  في  ذاتنـا

فورده  الاستغفار  مـع   هيللـة     وختمه بالصـلاة على  نبينــا

هنيئا لك يا  بن الكـرام إذ  جئتنا    دعاؤك مقبول في باب إدريسنـا

 

*********

ومن توسل العارفين رصي الله عنهم :

مولانا أنت الله ذو الجـــلال              أكرمتنا بالذكر والســـؤال

أسألك اليـقين ثم العافيـــة       في الدين والدنيا والآخرة  الباقية

نسألك السنـة والكتـــاب             والفقـه والحديــث  والأدب

والحج والقــرآن والشـهادة       والفوز بالحسنى وفي  الزيــادة

وموت جمعة ودفن في البقيــع       مجاور قبر محمد الشفيــــع

مولاي في الحق وفي  الحقيقــة       اغفر لنا وافـتح لنا الطريقــة

كما فتحت عن  القوم الصادقين       هديتهم أدخلتهـم في الصـالحين

حقق  لنا  طريقة الصـــوفية              نعم المسماة بالشاذليـــــة

توسلنا بسيدي  الخليقــــة             محمد يسلك بنا الطريقــــة

عليه أفضل  الصلاة والسـلام        وآله وصحبه على الـــدوام

 

**********

القصيدة المنسوبة للإمام العارف الكامل سيدي محمد (فتحا) ابن ناصر الدرعي المسماة بالاستغاثة رضي الله عنه.

 

يا مــن إلى رحمتـه المفــر           ومـن إليه يلجأ  المضطــــر
يا قريب العفو  يا مـــولاه           ويا مغيث كل من   دعــــاه
بك استغثنا يا مغيث  الضعفـا           فحسبنا يا رب أنت وكفــــا
فلا أجل من عظيم قدرتــك           ولا اعـز   من عزيـز سطوتـك
لعز ملكك الملوك تخضـــع            تخفض رغما من تشـا وترفــتع
والأمر كله إليــــك رده           وبيديــك حـله  وعقـــده
وقد رفعنا أمرنا إليــــك            وقد شكـونا ضعفنا  عليـــك
فارحمنا يا من لا يزال عالمــا            بضعفنـا ولا يـزال  راحمـــا
انظر إلى ما مسنا  من الـورى            فحالنا من بينهم كمـا تـــرى
قد قل  جمعنا وقل وفرنـــا             وانحط من بين الجمـوع قدرنــا
واستضعفونا شوكة وشــدة             واستنقصــونا عدة وعـــدة
فنحن يا من ملكه  لا يسلـب             لذنا   بجاهك الذي لا يغلـــب
إليك يا غوث   الفقـير نستند            عليك يا كهف الضعيف نعتمــد
أنت الذي ندعولكشف الغمرات               أنت الذي  نرجو لدفع الحسـرات
أنت العناية التي لا نـــرتجي            حمــاية من غير  بابها  تـــجي
أنت الذي نسعى بباب فضلـه             أكـرم من أغنى بفيض   نيلـــه
أنت الذي تهدي إذا ضللنــا              أنت الــذي تعفو إذا زللنـــا
وسعت كلما خلقت  علمــا              ورأفة  ورحمــة   وحلمــــا
وليس منا في الوجود أحقــر              ولا لمــا عندك منا  أفقــــر
يا واسع  الإحسان يا من خيره              عم الورى ولا ينــادى غيــره
يا منقذ الغرقى ويا حنـــان             يا منجي الهلــكى ويا منـــان
ضاق النطاق يا سميع يا مجيـب             عز الدواء يا سريع يا قريــــب
وقد  مددنا ربنــا الأكفــا             ومنك ربنـا رجونا  اللطفــــا
فالطف  بنا فيما  به قضيــت             ورضنا بما   بــــه  رضيــت
وابدل  اللهم  حال  العســر              باليسر وامددنا بريح    النصـــر
واجعل لنا  على البغاة  الغلبـة              واقصرت  أذى الشر  على من  طلبه

واقهر عدانا  يا عزيز  قهــرا               يفصم   حبلهم  ويـفنى الظهــرا

واعكس مرادهم وخيب سعيهم               واهزم جيوشهم وافسـد     رأيهم

وعجل اللهم  فيهم  نقمتــك              فإنهـم   لا   يعجزون       قدرتك

يا رب  يا رب بحبل  عصمتـك             قد  اعتصـمنا وبعـــز نصرتك

فكن لنا ولا  تكن   علينـــا              ولا تكلنـا طرفـــتـة  إلينـا

فما  أطقنا   قوة      للدفــع               ولا استطعنا  حيـــــلة للنفع

وما   قصدنا غير  بابك   الكريم               وما رجونا  غير فضلك  العميــم

اما رجت  من   خيرك   الظنون               بنفس ما  تقـول كــن  يكـون

يا رب يا  رب بك التوصــل               لما لـديك وبـــك    التوسـل

يا رب  أنت ركننا   الرفيــع               يا رب  أنـــت  حصننـا  المنيع

يا رب  يا رب   إن لنا الأمنـا              إذا  ارتحـــلنــا وإذا   أقمنـا

يا رب  واحفظ  زرعنا وضرعنا              واحفظ  تجارنا  ووفـــر  جمعنـا

واجعل  بلادنا  بلاد  الديــن              وراحة المحتـاج  والمسكيــــن

واجعل لها  بين  البلاد   صولـة             وحرمــة  ومنعــة  ودولــة

واجعل من السر المصون  عزهـا            واجعـل من الستر الجميل حرزهـا

واجعل  بصاد وبقاف   وبنـون             ألف حجاب من ورائــها يكـون

بجاه  نور وجهــك  الكريـم             وجـاه ســر ملكــك  العظيم

وجـاه   لا  إلــه  إلا  اللـه            وجاه خير الخلـق  يــا  ربــاه

وجاه ما    به دعاك   الأنبيــا             وجــــاه مـا به دعاك  الأوليا

وجاه قدر  القطب  والأوتــاد             وجـــاه حـال الجرس  والأفراد

وجاه الأخيار   وجاه  النجبــا            وجــاه الأبــدال  وجـاه النقبا

وجاه    كل  عابد    وذاكــر            وجـاه كــل  حامــد   وشاكر

وجاه كل  من  رفعـت  قـدره             ممن سترت أو  نشــرت ذكــره

وجاه  ءايات  الكتاب   المحكـم            وجــاه الإسم   الأعظم المعظــم

يا رب يا  رب وقفنــا  فقـرا            بين  يديــك ضعفـــاء حقـرا

وقد  دعوناك   دعـاء  من  دعا             ربا كـريما لا يرد من  سعــــى

فاقبيل دعاءنا   بمحض  الفضـل             قبـول من ألقى حســتاب  العدل

وامنن علينا  منة   الكريـــم             واعطـف  علينـا عطفة الحليــم

وانشر علينا يا رحيـم    رحمتك            وابسط عـلينا يا  كريم  نعمتــك

وخر  لنا  في   سائر       الأقوال            واختم لـنا في سائــر الأفعــال

يا رب  واجعل   دأبنا    لتمسك            بالسنـة  الغـــراء والتنســك

واحصر  لنا  أغراضنـا  المختلفة             فيك وعــرفنا تمــــام المعرفة

واجعل   لنا  بين    علم   وعمل            واصرف  إلى دار البقـا منـا  الأمل

وانهج  بنا  يا رب  نهج    السعدا             واختم لنـا يا رب ختم  الشهــدا

واجعل  بنين  فضلاء  صلحــا             وعلمــــاء عامــلين  نصحـا

واصلح   اللهم  حال الأهــل             ويسـر اللهم جميـــــع الشمل

يا رب  وافتح   فتحك   المبينـا             لمن تــولى وأعـــــز الدينـا

وانصره يا ذا الطول وانصر حزبه             واملأ بمــا يرضيك عنــه  قلبـه

يا رب  وانصر  ديننا  المحمـدي             واجعل ختــام عزه كمـــا بدي

واحفظه  يا رب  بحفظ  العلمـا             وارفع منـار نــوره إلى السمــا

واعف وعاف واكف واغفرذنبنا              وذنب كل مسـلم يــا ربنـــا

وصل  يا رب  على  المختــار             صلاتك الكاملـــة  المقـــدار

صلاتك  التي تفي  بأمـــره              كمــا يليق بارتفاع  قــــدره

ثم على  الآل الكرام  وعلــى              أصحــابه الغر ومن لهم  تـــلا

والحمد لله  الذي  بفضلــه                 يبلغ ذو  القصد تمـام  قصــده.

تمت

انتهى إعداده بعون الله وحسن توفيقه

في السبت 7 ربيع الأول 1426هـ. م.ق:16 أبريل 2005م


 

[1] البقرة الآية 164                                                                                                                                         

[2] حزب الأنوار لزاويتنا الدرقاوية الروسية الحسنية تكون إنشاء الله حرزا ولطفا لكل من داوم عليها إنه سميع مجيد. انظر كتابنا نسيم الوصال، أوراد و أدعية مع شرح الصلاة المشيشية.

[3] آيات محكمات من سورة البقرة  وأخر من آيات الذكر الحكيم.

[4] أدعية من أحاديث نبينا رسول الله سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

[5] رواه الترميذي ومحمد بن نصر والطبراني والبيهقي عن ابن عباس رضي الله عنهما(الدعاء المستجاب أحمد عبد الجواد)

[6] رواه الطبراني عن حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه.

[7] آيات من سورة الملك.

 

[8] أبيات من قصائد مختلفة لم نحصل على مراجعها.

[9] انظر شرحها في كتابنا نسيم الوصال.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


|منتدى المريد|

بريد الموقع|

صور|

المكتبة |

 منبر الجمعة|

 رسائل|

|الأوراد 

|مبادئ التصوف

|سلسلة الطريقة|


  التصوف، الزاوية الدرقاوية الروسية الحسنية، زاوية الأنوار الكبرى، القصر الكبير المغرب.
                  Supporté par Webmaster. Dernière Modification: Mars 15, 2005.

 

 

الزاوية الدرقاوية الروسية الحسنية

زاوية الأنوار الكبرى